أخبار مهمةسورية

وصول ناقلة غاز والمادة متوافرة


صرّحت مصادر مسؤولة في شركة «محروقات» بأن ناقلة غاز وصلت خلال اليومين الماضيين، مشيرةً إلى أن التوريدات مستمرة، ومن المتوقع وصول نواقل أخرى محملة بالغاز خلال الفترة القادمة.

وبينت المصادر أنه بالأمس تم توزيع 42 ألف اسطوانة غاز لمدينة دمشق وريفها، مشيرة إلى أن هذه الكمية تغطي حاجة السوق، إذ كان يتم توزيع بين 30 و35 ألف اسطوانة يومياً خلال الفترة الماضية، مؤكدةً أن مادة الغاز متوافرة، وتتم زيادة المخصصات لجميع المحافظات بحسب حاجتها الفعلية.

وبخصوص التوزيع لمعتمدي الغاز لفتت المصادر إلى أن مادة الغاز يتم توزيعها بشكل مستمر على المعتمدين في دمشق وريفها، نافية صحة ما يقال عن عدم توافر المادة لدى المعتمدين في دمشق وريفها.

وأوضحت المصادر أن توزيع اسطوانة غاز ثانية بالسعر غير المدعوم هو قيد الدراسة حالياً، ولم يصدر أي قرار بهذا الشأن بعد.

هذا وكان مدير الغاز في دمشق وريفها نائل علاف أشار إلى وجود نقص في كميات الغاز الموزعة في ريف دمشق خلال جلسة مجلس محافظة ريف دمشق منذ أيام.

في سياق متصل بقطاع النفط، بحث وزير النفط والثروة المعدنية علي غانم مع محمد إسلامي وزير الطرق وبناء المدن ورئيس الجانب الإيراني في اللجنة الاقتصادية الوزارية المشتركة بين إيران وسورية مجالات تطوير التعاون الإستراتيجي بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والاستثمارية والإنتاجية وخاصة في مجال النفط والصناعة النفطية.

وبحسب سانا، أكد الجانبان خلال الاجتماع الذي عقد في طهران أمس عزمهما على الاستمرار في مسيرة التعاون الثنائي ورفع مستوى هذه العلاقات إلى مستوى العلاقة السياسية المتميزة بين البلدين.

كما شدد الجانبان على تحقيق شراكات حقيقية بين رجال الأعمال السوريين والإيرانيين في القطاعين الخاص والحكومي.

إلى ذلك بحث غانم مع حسن دانائي فر مستشار النائب الأول للرئيس الإيراني رئيس لجنة العلاقات الاقتصادية السورية الإيرانية العراقية السبل الكفيلة للارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتبادل التجاري بين سورية وإيران وما تتطلبه المرحلة الحالية والمستقبلية من مضاعفة الجهود المشتركة وصولا إلى أفضل النتائج في المشروعات المشتركة بين الجانبين.

حضر الاجتماعات سفير سورية في طهران الدكتور عدنان محمود والوفد المرافق للوزير غانم.

وكان الوزير غانم بحث أمس الأول مع نظيره الإيراني بيجن زنكنه آفاق التعاون الإستراتيجي فيما يتعلق بالقطاع النفطي والصناعة النفطية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق