أخبار مهمةسوريةعربي ودولي

وسائل إعلام أمريكية تُعلن مقتل أبو بكر البغدادي في عملية عسكرية شمال سوريا


نقلت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الأحد، إن زعيم تنظيم “داعش” الارهابي أبوبكر البغدادي قتل في غارة أمريكية سرية صادق على تنفيذها الرئيس دونالد ترمب.

وبعد لحظات من إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، صباح الأحد، في تغريدة على تويتر، أن “شيئاً كبيراً حصل للتو”، قال المتحدث باسم البيت الأبيض هوجان جيدلي إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعتزم الإدلاء “ببيان مهم” في البيت الأبيض الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي (1300 بتوقيت جرينتش).

مسؤول بارز في وزارة الدفاع الأمريكية – البنتاغون أكد في تصريح لمجلة “نيوزويك” الأمريكية، إن زعيم تنظيم “داعش” الارهابي أبوبكر البغدادي كان هدفاً لعملية عسكرية سرية في محافظة إدلب السورية.

وقال المسؤول أن وحدة عسكرية أميركية خاصة تابعة لـ فرقة الـ Navy Seal نفذت عملية إنزال ضد تجمع لتنظيم “داعش” شمال غرب سوريا في محافظة إدلب، وجرت تصفية عدد من قادة التنظيم من بينهم زعيمه أبو بكر البغدادي.

وأضاف المسؤول في البنتاغون، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن البغدادي قتل بعدما قامت أجهزة استخباراتية اميركية بالتأكد من موقعه، وقد تمت تصفيته على الفور والقبض على جثته.

وأبلغت وزارة الدفاع البيت الأبيض أنهم “يثقون بشدة” في أن الهدف عالي القيمة الذي قُتل هو البغدادي، فيما يجري حاليا مزيد من التحقيق لتأكيد ذلك.

بدورها، أفادت شبكة فوكس نيوز، اليوم الأحد، أن الولايات المتحدة تجري فحوصات على عينات من جثة القتيل الذي يعتقد أنه أبو بكر البغدادي.

كما أشارت شبكة “سي أن أن”، نقلاً عن مصدر كبير في البنتاغون، إلى أن المخابرات المركزية الأميركية ساعدت في تحديد موقع البغدادي شمال سوريا. ونقلت عن مسؤول أميركي قوله: ننتظر نتيجة فحص الحمض النووي للتأكد من مقتل البغدادي.

وألمح مسؤول عسكري رفيع أَن البغدادي يُعتقد أنه قد فجر نفسه قبل إلقاء القبض عليه. كما أضافت معلومات “السي إن إن” أن فحوصات للحمض النووي والبيومتري جارية للتاكد.

وأوضحت بعض التقارير الإعلامية أن العملية التي قد تكون أدت لمقتل البغدادي، جرت قرب قرية بريشا في إدلب، حيث يقع مقر عدد من التنظيمات المتطرفة، ومنها حراس الدين.

كما أشارت “ديفنس وان” إلى أن الرجل الأول في التنظيم الذي روع الآلاف لسنوات في العراق وسوريا، قد يكون قتل، بعد أن فجر سترته الانتحارية.

وفي هذا السياق، أوضحت قناة NBC الأميركية أن الولايات المتحدة دمرت المبنى الذي كان فيه البغدادي قرب باريشا في إدلب قبل أن تقوم بعملية إنزال في الموقع. كما نفذت غارة جوية على موكب سيارات بالقرب من المكان.

وأضافت أن البغدادي قتل بعد أن فجر سترته الناسفة إثر اقتراب عناصر القوات الخاصة الأميركية منه، بعد تنفيذهم إنزالاً جوياً لقتله، وقد سويت البناية التي كان فيها بالأرض.

وفي وقت لاحق، أعلن مصدران أمنيان عراقيان أنهما تلقيا تأكيداً من داخل سوريا بأن زعيم التنظيم الإرهابي قُتل.

ونقل شهود عيان أن مروحيات استهدفت “لساعة ونصف الساعة” ليل السبت الأحد عناصر مسلحة من تنظيم “داعش” في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا ما أسفر عن سقوط تسعة قتلى. وأوضح الشهود أن ثماني مروحيات استهدفت بعد منتصف ليل السبت الأحد منزلاً وسيارة في محيط قرية باريشا في إدلب حيث تتواجد “مجموعات قريبة من داعش.

بدورها، أفادت إيران بمقتل الرجل الأول في التنظيم، وقال مسؤولان إيرانيان لرويترز الأحد إن مصادر في سوريا أبلغت إيران بأن البغدادي قتل. وأوضح أحد المسؤولين “أن مسؤولين سوريين أخبروا إيران بوفاة البغدادي بعد أن حصلوا على المعلومات من الميدان”.

يذكر أن وزارة الداخلية العراقية كانت أعلنت في سبتمر الماضي عن مكان تواجد البغدادي. وأفادت خلية الصقور التابعة للوزارة أن “البغدادي” يتواجد غرب سوريا. ونقلت الوكالة العراقية الرسمية للأنباء عن رئيس خلية الصقور الاستخبارية ومدير عام الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية أبو علي البصري قوله إن “الإرهابي إبراهيم عواد السامرائي، الملقب بـ (أبو بكر البغدادي) متواجد حاليا في إحدى مناطق سوريا الغربية”.

وكان البغدادي ظهر منتصف أيلول / سبتمبر الماضي في تسجيل جديد نشرته مؤسسة الفرقان، الذراع الإعلامية للتنظيم. وحث “الزعيم” المختبئ في رسالة صوتية أنصاره على تحرير النساء المسجونات في العراق وسوريا بسبب صلاتهن بداعش، مؤكداً أن عمليات التنظيم مستمرة وتجري بشكل يومي.

كما أعرب بشكل غير مباشر عن استيائه من استرخاء أنصاره، وحثهم على تجديد استهداف القوى الأمنية العراقية.

وفي أبريل 2019، رصد التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يبلغ عن مكان زعيم تنظيم داعش. البالغ من العمر 47 عاما، والذي سرت منذ عام 2014 شائعات كثيرة عن مقتله لم يتم تأكيدها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق