نصر الله: المقاومة قوية وستستمر بإسقاط الطائرات الاسرائيلية المسيرة


أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن اللبنانيين استطاعوا بفضل وعيهم خلال الأسبوعين الماضيين من تجنب الوصول بالبلاد إلى الفوضى وأسقطوا المخططات الرامية لتأزيم الوضع اللبناني وإيصاله إلى حالة الصدام الداخلي.

وقال السيد نصرالله في كلمة له اليوم: كان واضحا من خلال الذين ركبوا الحراك الشعبي المطلبي في لبنان الوصول به إلى الاستثمار السياسي وتعطيل البلد من أجل مصالح سياسية.. والذي منع الفوضى هو مستوى الوعي والانضباط والبصيرة التي تحلى بها الكثير من اللبنانيين في الكثير من المناطق.

وأشار إلى أن حزب الله لم يركب موجة الحراك ولم يأخذه إلى أي مكان وأنه خلال الأسبوعين الماضيين كان وما زال يعمل لمنع إسقاط البلد في الفراغ والفوضى ولم يكن الوحيد في ذلك وقال من جهة هناك حراك ومطالب محقة وفساد في السلطة ومن جهة أخرى هناك وضع خطير سيذهب له البلد من الفراغ السياسي والمالي.

وحول الحكومة المستقيلة أشار السيد نصرالله إلى أنه لم يكن يؤيد استقالتها لافتاً إلى أن تداعيات الاستقالة تمثلت بتجميد ورقة الإصلاحات إذ أصبحت المعالجة الاقتصادية في دائرة الانتظار وكل الذي نزل الناس من أجله سيضيع داعيا اللبنانيين إلى أن يدفعوا باتجاه ألا يكون هناك فراغ في السلطة وأن تشكل حكومة جديدة بأقرب وقت تستمع لصوت الشعب وتضع برامج للاستجابة لمطالبه تحت عنوان استعادة الثقة وتجاوز كل الأمور من أجل المصلحة الوطنية والذهاب إلى الحوار بين كل القوى والكتل السياسية وبين الحراك الشعبي والحديث عن الدور الأميركي الذي يمنع لبنان من خروجه من وضعه الراهن.

وطالب السيد نصرالله بحكومة سيادية يكون كل مكوناتها وطنيا وألا يتصل مكون منها بالسفارة الأميركية جازما بأن لدى اللبنانيين من العقول والتجارب والقدرات البشرية والإبداع ما يساعدهم على الخروج من المأزق.

وحول تصدي المقاومة الوطنية اللبنانية بالأمس للطائرة المسيرة الإسرائيلية أوضح السيد نصرالله أن ما حصل هو أمر طبيعي حيث تكمل المقاومة معادلتها وجزءا من عملها بتنظيف الأجواء اللبنانية من الاعتداءات الإسرائيلية وهذا السياق سيستمر بإسقاط الطائرات المسيرة للعدو التي تنتهك الأجواء اللبنانية.

وأكد السيد نصرالله أن المقاومة قوية جدا في السنوات الماضية وفي الحاضر وفي المستقبل وتعمل بمعزل عن التطورات الداخلية والإقليمية موضحاً أن كيان الاحتلال كان يفترض بأن المقاومة لن تجرؤ على استخدام سلاح نوعي من الأسلحة للتصدي للعدو مشددا على أن “المقاومة تجرؤ ولا تتأثر بأي شيء”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *