أخبار مهمةسورية

بتكليف من الرئيس الأسد.. الوزير عزام يقدم التعازي بوفاة الشيخ الجليل راكان الأطرش بالسويداء


بتكليف من السيد الرئيس بشار الأسد قدم وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام التعازي بوفاة الشيخ راكان الأطرش الذي وافته المنية مساء الثلاثاء الماضي وذلك خلال محفل تشييع وعزاء أقيم في الملعب البلدي بمدينة السويداء اليوم بمشاركة حشد كبير من الفعاليات الدينية والأهلية والرسمية.

وأعرب ذوو الفقيد عن شكرهم وتقديرهم وعرفانهم للفتة الكريمة من السيد الرئيس ومواساته لهم والتي كان لها بالغ الأثر في نفوسهم.

ونوه المعزون بمواقف الشيخ الفاضل الذي كان مرجعا روحيا واجتماعيا محبا للتسامح والإخاء مجسدا للانتماء الوطني ومشددا على واجب الدفاع عن الأرض والعرض إلى جانب الجيش العربي السوري وقيادته والوقوف تحت مظلة العلم الوطني الذي يعتبر ضامنا للأمن والأمان.

المفتي العام للجمهورية سماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون قال في كلمة له خلال التشييع: جئنا من سورية ولبنان والأردن نودع راية من راياتنا ولنقول للعالم إن وطننا لا ينسى رجاله الشرفاء وإن كل من بذل في سبيله الدماء والروح والعطاء هو راية من راياته وأننا في سورية ديننا واحد وإن تعددت مذاهبنا وربنا واحد وإن تعددت طوائفنا.

وفي كلمة مشيخة عقل طائفة المسلمين الموحدين تحدث شيخ العقل حمود الحناوي عن الشمائل والفضائل التي تحلى بها الشيخ الجليل مبينا أن الشيخ كان كتابا بين دفتيه ذاكرة الماضي وقادم الأيام امتلك صفاء النفس وصحة العمل وكان شيخ النية الصادقة والشريعة الروحانية وكان الدين يقينه الثابت والوطن همه الدائم جامعا عراقة الجدود وأصالة الجذور.

وفي كلمة ذوي الفقيد لفت الشيخ نعمان الأطرش إلى أن الشيخ الجليل امتشق بيده حسام الصدق وكان خاطره مقبولا لدى الجميع موصيا بالوطن وحماته واستعادة أراضيه المحتلة والحفاظ على القانون والممتلكات العامة وأكد على المحبة ومكارم الأخلاق.

شارك في تقديم واجب العزاء والتشييع عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي ياسر الشوفي ومحافظ السويداء عامر إبراهيم العشي وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بالمحافظة فوزات شقير وشيوخ عقل طائفة المسلمين الموحدين حكمت الهجري ويوسف جربوع وحشد من العلماء ورجال الدين الإسلامي والمسيحي وعدد من أعضاء مجلس الشعب وفعاليات دينية وأهلية ورسمية من عدة محافظات ووفود من لبنان والأردن.



الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق