أخبار مهمةسورية

الأسد يُصادق بقانون على اتفاقية تأسيس بيت تجاري مع أوسيتيا


أصدر السيد الرئيس بشار الأسد القانون رقم / 36 / تاريخ 18 / 12 / 2019 / والذي صدّق بموجبه على اتفاقية تأسيس ” بيت تجاري ” الموقعة في دمشق بتاريخ 31 / 8 / 2019 / بين وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في الجمهورية العربية السورية، ووزارة التنمية الاقتصادية في جمهورية أوسيتيا الجنوبية.

سيريا ستيبس حصل على نصّ هذه الاتفاقية المُصادق عليها والذي جاء فيه :

إن وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في الجمهورية العربية السورية ..

ووزارة التنمية الاقتصادية في جمهورية أوسيتيا الجنوبية، والمشار إليهما فيما بعد بـ ( الطرفان )

وبهدف تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجمهورية العربية السورية وجمهورية أوسيتيا الجنوبية على أساس المساواة والمنفعة المتبادلة .. اتفقتا على ما يلي :

المادة / 1 /

1 – يتم بموجب هذه الاتفاقية تأسيس بيت تجاري لجمهورية أوسيتيا الجنوبية لدى الجمهورية العربية السورية، وبيت تجاري للجمهورية العربية السورية لدى جمهورية أوسيتيا الجنوبية.

2 – يقوم كل طرف بغرض إقامة البيت التجاري وبناء على القوانين النافذة لديهما بتسهيل تأمين أرض لبناء البيت التجاري، أو يقوم بتوفير مبنى لتأجيره.

3 – يتم تحديد الشروط والإجراءات الخاصة بتوفير الأرض أو المبنى لتأسيس البيت التجاري باتفاق منفصل بين الطرفين.

المادة / 2 /

بهدف إطلاق عمل البيت التجاري لدى كل من الطرفين يقوم الطرفان بما يلي :

· تعزيز تنمية وتوسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية بين جمهورية أوسيتيا الجنوبية والجمهورية العربية السورية.

· تبادل المعلومات المتعلقة بالقوانين المحلية لدولتيهما الناظمة للنشاطات التجارية، وكذلك الأمر القواعد واللوائح المتعلقة بمراقبة الجودة للسلع المستوردة.

· تقديم المساعدة في اختيار المنطقة المناسبة للبيت التجاري.

المادة / 3 /

إن كافة المواد المستوردة للبيع عبر البيت التجاري لدى أحد الأطراف يجب أن تكون مصنّعة على أراضي الطرف الآخر.

المادة / 4 /

يتم حلّ أي خلاف قد ينشأ عن تطبيق أو تفسير هذا الاتفاق بشكلٍ ودّي ، وعن طريق المفاوضات والمشاورات المباشرة، أو عبر القنوات الدبلوماسية، ودون اللجوء إلى طرف ثالث.

المادة / 5 /

أ – تدخل هذه الاتفاقية حيز النفاذ من تاريخ تلقي الإشعار الخطي الأخير وعبر القنوات الدبلوماسية ، الذي يعلم فيه أحد الطرفين الطرف الآخر عن استكمال الإجراءات الداخلية اللازمة لدخول هذه الاتفاقية حيز النفاذ ، وتبقى سارية المفعول مالم يخطر أحد الطرفين الطرف الآخر خطياً وعبر القنوات الدبلوماسية برغبته في إنهائها وذلك قبل ستة أشهرٍ على الأقل من تاريخ الإنهاء.

ب – في حال إنهاء العمل بهذه الاتفاقية يبقى أي نشاط في إطارها ساري المفعول لغاية إتمام جميع الالتزامات ذات الصلة.

ت – يمكن تعديل هذه الاتفاقية بناء على طلب خطي من أحد الطرفين، وبالموافقة الخطية المتبادلة بين الطرفين عبر القنوات الدبلوماسية ، ويدخل هذا التعديل حيز النفاذ وفق نفس الإجراءات الواردة في الفقرة الأولى من هذه المادة ويُعدّ جزءاً لا يتجزأ من نص هذه الاتفاقية .

حُرّرت ووقّعت هذه الاتفاقية في دمشق بتاريخ 31 / 8 / 2019 / على نسختين أصليتين ، وباللغات العربية ، الأوسيتية ، الروسية ، الإنكليزية ، ولكل منها ذات الحجة القانونية ، وفي حال الاختلاف في التفسير يُعتمد النص باللغة الإنكليزية .

· عن وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في الجمهورية العربية السورية الدكتور سامر الخليل ( التوقيع )

· عن وزارة التنمية الاقتصادية في جمهورية أوسيتيا الجنوبية بيكويف غينادي بوريسوفيتش ( التوقيع )

وكان مجلس الشعب قد صادق من جانبه على هذه الاتفاقية في 15 / 12 / 2019 / وقد أشار يومها الدكتور سامر الخليل أمام المجلس إلى أن الاتفاق يتضمن التزاما واحدا: هو تأسيس بيت تجاري سوري في أوسيتيا وبيت تجاري أوسيتي في سوريا ليكون منصة لترويج وتسويق المنتجات السورية في جمهورية أوسيتيا، كما أنه يشكل فرصة للتعريف بالمنتج والقوانين التجارية في سوريا، فضلا عن أنه بمثابة معرض دائم يمكن من خلاله إجراء بيع مباشر وعقود وصفقات

نقلاً عن سيرياستبس

خلود حسن – جولان تايمز

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق