أخبار مهمةسورية

الجيش يتقدم باتجاه مطار تفتناز شمال سراقب مسيطراً على بلدة آفس وتلتها

تابعت وحدات من الجيش السوري عملياتها العسكرية في منطقة سراقب وتقدمت باتجاه طريق سراقب تفتناز بشكل مفاجئ وسيطرت على بلدة آفس وتلتها الاستراتيجية بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة في المنطقة.

وأكد مصدر ميداني في ريف إدلب أن تغيراً مفاجئاً طرأ على سير العمليات العسكرية في منطقة سراقب حيث تقدمت وحدات من الجيش السوري باتجاه طريق سراقب تفتناز وسيطرت على بلدة آفس وتلتها بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي “هيئة تحرير الشام” و”أجناد القوقاز” في المنطقة.

ويؤشر تقدم الجيش الجديد إلى تغيير يحاكي “الصدمة” ويمهد لاختراق مساحات واسعة إلى الشمال من الطريق الحيوي “اللاذقية- حلب M4” في وقت كانت التوقعات تؤكد استعداد الجيش لاقتحام سراقب، ما يعني أن تغييرا طرأ على سير المعارك ومن المرجح أن يؤدي إلى انهيار كبير في صفوف التنظيمات الإرهابية في إدلب، فبعد تطويقه مدينة سراقب من الجهات الشرقية والجنوبية والغربية، بات من المرجح أن يتابع الجيش السوري تقدمه شمالاً باتجاه تفتناز تاركا ممراً ضيقا لانسحاب الإرهابيين من سراقب باتجاه سرمين ومركز مدينة إدلب إلى الشمال الغربي.

وكان الجيش السوري قد تمكن أمس الأربعاء من تحرير بلدة “إسلامين” الاستراتيجية وقرية “أبو الخوص” شرق مدينة سراقب في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي تنظيمي جبهة النصرة و”أجناد “القوقاز” وحلفائهما، مطبقا بذلك الحصار على المدينة من 3 اتجاهات.

ومع السيطرة على “إسلامين” باتت وحدات الجيش السوري تطوق مدينة سراقب من الاتجاهات الثلاثة الشرقية والغربية والجنوبية، ولا يفصلها عن بوابة الأحياء الشرقية للمدينة سوى 1 كم فقط.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” في سوريا، في وقت سابق أمس الأربعاء، أن وحدات من الجيش السوري سيطرت على بلدة تل طوقان الاستراتيجية بريف إدلب الشرقي بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي تنظيم “أجناد القوقاز” وحلفائه، ونجحت في تطويق نقطة المراقبة التركية الموجودة في المنطقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق