أخبار مهمةمنوعات

فيروس كورونا أضعف فيروس على وجه الأرض، إليكم التفاصيل

فيروس كورونا أضعف فيروس على وجه الأرض، إليكم التفاصيل

حسب التحليل التالي يعتبر فيروس كورونا من أضعف الفيروسات على وجه الأرض و يستطيع جسم الإنسان تدميره

حسب التحليل يجب فهم فيروس كورونا و كيف يفكر و كيفية هزيمته مبدأيا كورونا ليس كائن حي فهو عبارة عن حمض نووي يحلم أن يكون كائن حي.

١- خطته ؟
ليس له حياة خارج الخلايا فهو يعيش داخل خلايا الرئه وهي المكان الوحيد الذي بإمكانه استعابه و أعطائه كميه الأوكسجين التي يحتاجها ليكي يعيش

٢- طريقة التنفيذ :
ينتقل فيروس كورونا عبر الرذاذ من شخص ثاني أو ينتقل من اليدين لأنفك ثم للقصبة الهوائية استعداداً للتسلل إلى الرئة.

٣- ما الذي يمنعه ؟
مجرد دخوله الحلق سيقابل الفيروس إعصاراً من اللعاب يجبره علي دخول المعدة و في هذه الحالة تفرمه المعدة بأحماضها و بهذا لا يستطيع دخول الرئة و يموت.

٤- الحل ؟
سيتثبت بجدار الحلق أطول وقت ممكن(لذلك نحس بألم في البلعوم أو الحلق ) ويمص كل اللعاب  ليؤمن جفاف الحلق و لا يسمح بدخول الهواء للرئة إلا بكميات قليلة ( لذا نعاني من نشفان الريق ) بشرب كمية كبيرة من المياه الدافية تجبره بالدخول إلى المعدة و يموت.

في هذه اللحظة يعرف المخ بما حصل فيبدأ برفع حرارة جسمك ليكي يقتله ( لهذا ترتفع درجة حرارة الجسم ) عند حدوث ذلك يكفي أن تتغرغر  بمياه فيها خل وليمون وملح و سيموت فوراً .

٥- ماذا لو فشلنا وحصلت الكارثة ودخل الرئة ؟
في هذه الحالة سيحتل أي خليه ويسكن فيها ويتحول لكائن حي و يبدأ بتكاثر ويعمل من الخليه مصنع فيروسات ( خارج الجسم لا يمكنه التكاثر ) لذلك الجلوس في البيت يقلل انتشاره ويقضي عليه.
عند دخوله الرئه ، فورا سيبدأ خط دفاع كرات الدم البيضاء بالمهاجمة بشكل عشوائي. في هذه الحالة لو قلبك وضغط الدم واللياقه جيدين ستضخ كمية دم كبيره مليئة بمضادات الدفاع  وتقتله( في حالة الانسان ذو مناعة قوية ) لذا ينصح بالتحرك و لعب رياضة  في البيت و التوقف عن التدخين لنقوي الدوره الدمويه. الاكتئاب والخوف والوهم وتداول الأخبار المرعبه تشل جهاز المناعه وتجعل المرض يتمكن منك.

ما زال الفيروس في الرئه والدفاع يحاول قتله  وغالبا ينجح و لكن اذا كانت مناعتك ضعيفه أو تدخن كثيراً  سيفشل خط الدفاع و تتراجع كرات الدم البيضاء مهزومه لكن لديها عينه من الفيروس فيبدأ جهاز المناعه بصنع أجسام مضاده مناسبه لشخصيه الفيروس ويرجع يدمره. قد يحتاج التصنيع من يومين إلى خمسه أيام وممكن يكون الفيروس دمر الرئه لو الانسان كبير في السن ( فوق ال ٧٠) او مناعته ضعيفه او عنده مرض قوي، لكن لو جسمه سليم وصحته معقوله سيصبر إلى وقت تصنع فيه الأجسام المضاده و تدمر الفيروس و هذا يكون عند النسبه الأكبر .

بهذه الحالة يكون
نسبة ٨١٪؜ من الأشخاص المصابين بالفيروس يتغلب عليه أوتوماتيكياً من غير ما يحس يكون صابه الفيروس ويموت من غير أن يدري.
نسبة ١٩٪؜ وهما عباره عن  ١٥ ٪؜ يخضعون للحجر أو العلاج و يتم شفائهم بالكامل
أما نسبة ٤٪؜ تقسم إلى قسمين  ٢٪؜ منهم يدخل العنايه المركزه ويشفى بالكامل ، و نسبة ٢٪ المتبقية تموت على الأغلب هم ؜( كبير السن والمريض بضعف المناعه أو مرض خطير ).

الخلاصة :
-نسبه الشفاء من الفيروس ٩٨٪؜و بدون مصل يعني أضعف فيروس ظهر في الكون .
– لا يأثر على أكثر من ٩٩٪؜ من الأطفال وخطورته على كبار السن فوق ال ٧٠ والمرضى بضعف المناعه.
-أخطر شيء ممكن  تصيبك بالمرض هو التوتر والقلق  ومتابعه الأخبار السيئه وقله النوم وعدم الحركه و العدوى بالتجمعات .
-سيدمر المرض الضحك والتفاؤل ولعب الرياضه في البيت لتنشيط الدوره الدمويه وأكل الخضار الأخضر والفاكهه وبالذات الموالح ،وممكن تخرج الصبح في الشمس كل كم يوم أنت و أولادك أو بمفردك  في مكان مفتوح بالكمامه وبدون ماتقرب من أحد.
جولان تايمز
سهاد الأعور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق