أخبار مهمةسورية

برسم “محافظ ريف دمشق” .. رسوم بلدية وغياب خدمات.. شكاوي أهالي منطقة السيدة زينب نتيجة العزل المطبق

جولان تايمز – خلود حسن

ربما لا نبالغ إذا ما قلنا ان منطقة السيدة زينب من أسوأ المناطق خدمياَ وإن كانت تعتبر منطقة سياحة دينية لوجود مقام السيدة زينب عليها السلام فيها، ولكن واقع الحال يفرض نفسه، ويمكن لأي زائر أن يرى السوء الخدمي بالمنطقة من تجميع القمامة هنا وهناك، الطرقات السيئة، واقع المياه وغيرها وعند كل شكوى للبلدية تُقابل بالتجاهل التام.

اليوم وبعد ستة عشر يوماً للحظر، نتيجة للعزل المطبق على المنطقة بدواعي فيروس كورورنا، ضاق الوضع جداَ بأهالي المنطقة ليتقدموا مجدداً بعدة شكاوى، على أمل أن تصل لمحافظة ريف دمشق وتضع حلولاً لمنطقة عانت ومازالت تعاني من واقع خدمي سيئ لا يليق بها..

الشكاوى كانت على النحو التالي:

●1- لا يوجد في المنطقة اي محطةوقود لتزويد السيارات بالبنزين والتي بدأت تفرغ ولن يعود بامكاننا استخدامها حتى للحالات الطارئة علما انه يوجد بعض المحطات القريبة لكن ممنوع الوصول اليها .

●2- لا يوجد في المنطقة اي صرافآلي ليتم من خلاله حصول الموظفين على رواتبهم .
●3- المنطقة غير مخدمة صحيا المشفى الخاص الموجود سيء السمعة من حيث الخدمات المقدمة والاسعار المرتفعة وامكانات منظمة الهلالالاحمر ضعيفة جدا لا تتناسب مع الحالات الصحية الموجودة . ●4- تفرض البلدية على اصحاب محلات المواد الغذائية والخضراوات دفع رسوم تصل ل 18000 ليرة سورية لاجل الحصول على تصريح دخول وخروج من المنطقة لجلب البضائع مما زاد في الاسعار بشكل جنوني بحجة تعويض الرسوم ●

5- غلاء فاحش في الاسعار دون مراقبة ونوعية الخبز المقدم سيء جدا ولليوم لا يوجد آلية لتوزيع الخبز والمواد الاستهلاكية من مؤسسة السورية للتجارة والازدحام ما زال على الافران والمؤسسات ان وجدت فيها تلك المواد .
●6- لا يوجد تأكيد او نفي لوجود حالاتاصابة بالكورونا مما يثير البلبلة واللجوء لتصديق الشائعات والابنية المحجور عليها لا يتم فيها تطبيق الحجر بشكل فعلي.

●7- الوضع الاقتصادي صعبجداً في المنطقة فاغلب سكانها من الطبقة العاملة البسيطة والتي تعتمد في رزقها على العمل اليومي المتوقف حاليا ولا يوجد للآن اي توصيل لمساعدات غذائية او صحية باستثناء بعض المبادرات الفردية المحدودة جدا .

●نحن اهالي السيدة زينب مع اجراءات العزل المطبقة لكن نطالب الجهات المعنية تأمين ما يعيننا على العزل لان الوضع المعيشي اصبح سيء جدا ولا يوجد اي مقومات للمتابعة فيه.

الصورة المرفقة لتصريح خروج دفع ثمنه ١٨٠٠٠ ليرة سورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق