أخبار مهمةسورية

النقل تتابع مشروع “انشاء الخط الحديدي” بحمص

مع استمرار متابعة تنفيذ العملية الإنتاجية في القطاع الإنشائي لوزارة النقل بالتوازي مع اتخاذ تدابير الوقاية من فيروس كورونا
تفقد وزير النقل المهندس علي حمود صباح اليوم الأعمال النهائية من المشروع ، ومنها مشروع لتركيب سكة القطار على الجسر السككي بين القصير _ شنشار جنوب حمص .
الجولة شملت الاطلاع على جبهات عمل المشروع الخدمي الاقتصادي الذي يربط مقالع_حسياء بمحطة قطينة ، وتكمن أهميته في استثمار القطارات ،وتوظيف النقل السككي لنقل كميات كبيرة من الاحضارات الحصوية المستخدمة في أعمال البناء عوضاً عن نقلها بالشاحنات الأمر الذي يخفض تكاليف مواد البناء ويوفر في عملية شحنها الآمن بالقطارات وبالكميات الكبيرة ومساهمتها بتخفيف الازدحام و الضغط على الشبكة الطرقية والحوادث المرورية والحد من التلوث البيئي بالإضافة إلى تنشيط اليد العاملة ، وذلك بالتوازي مع تنفيذ إجراءات الوقاية والتعقيم للآليات الإنتاجية والهندسية والمجابل.

وزير النقل شدد على المواصفات الفنية للمشروع وضرورة وضعه في الخدمة بأقرب وقت مثنياً على جهود عمالنا في المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية ، والشركة العامة لإنشاء الخطوط الحديدية وشركات القطاع العام المنفذة ( الإنشاءات العسكرية / الطرق والجسور/ البناء والتعمير / الإسكان العسكرية ) . والتي لم تتوانى عن تنفيذ العمل واستمرارية الإنتاج رغم ظروف تعليق الدوام وغيرها من إجراءات احترازية .

ويتضمن المشروع إنشاء خط حديدي ( تفريعة سككية ) من محطة قطينة ( محافظة حمص ) إلى موقع محطة التحميل بالقرب من منطقة المقالع ، بطول 18 كم تقريباً كما يتكون من :(محطة التحميل في منطقة المقالع في حسياء.-محطة التفريغ في سمريان-محطة التفريغ في بانياس.-محطة التفريغ في اللاذقية ( شربيت )-إنشاء تقاطعات للخط الحديدي مع الطرق البرية ( تقاطع شنشار القصير – تقاطع مع طريق البويضة الشرقية – الصالحية – تقاطع مع طريق البويضة الشرقية – الدمينة الغربية).
تبلغ طاقة النقل المقدرة للمشروع / نقل كمية 3 مليون طن من الاحضارات الحصوية سنوياً.
ونسبة التنفيذ لغاية اليوم وصلت 93%.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق