مسؤول لبناني في دمشق.. وقرارات بين البلدين منها “فتح الحدود حاليا إيابًا”

كشفت صحيفة لبنانية، اليوم الأربعاء، عن فحوى الزيارات التي قام بها مسؤول أمني لبناني كبير إلى العاصمة السورية دمشق ليلة أمس الثلاثاء.

ففي مقابلة حصرية مع صحيفة “الجمهورية” اللبنانية كشف المدير العام للأمن العام اللبناني، اللواء عباس ابراهيم، عن تفاصيل زيارته إلى العاصمة دمشق ولقائه المسؤولين السوريين، حيث تطرقت الأطراف إلى جملة من الملفات أبرزها ملف التهريب والمعابر غير الشرعية وكيفية التعامل مع موضوع انتقال الاشخاص بين البلدين في ظل أزمة كورونا.

وقال إبراهيم للصحيفة: “هناك ملفات عدة استدعَت زيارتي إلى سوريا وخصوصا إقفال الحدود بين البلدين، واجتمعت مع مسؤولين معنيين في الأمن والداخلية والخارجية لتنسيق انتقال اللبنانيين إلى لبنان وكذلك الأجانب الذين يريدون السفر إلى الخارج عبر مطار بيروت”.

وأكد إبراهيم أنه “سيتم فتح الحدود حاليا إيابا، أي سيتم تنظيم عودة اللبنانيين من سوريا إلى الأراضي اللبنانية والأجانب الذين يستخدمون لبنان كترانزيت إلى الخارج سيسهل عبورهم.

أما ذهاب السوريين إلى سوريا فلا تزال السلطات السورية تقفل حدودها، لكنني علمت أن هناك اجتماعات قريبة جدا في الساعات المقبلة سيتم خلالها اتخاذ القرارات المناسبة لعودة من يرغب من السوريين إلى بلادهم”.

وأشار إبراهيم إلى أن مهمته “كانت رسمية للبحث في ملفات عدة يُعنى بها البلدان”.

وعندما سئل عن التهريب، قال: “التهريب هو وجبة دائمة على طاولة البحث”

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *