أخبار مهمةإسرائيلياتعربي ودولي

برعاية أمريكية…تطبيع رسمي للعلاقات الإماراتية مع الاحتلال الإسرائيلي


نقل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للعالم، أمس الخميس، نبأ تطبيع العلاقات بشكل كامل بين الإمارات وسلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وجاء الكشف الأمريكي عن التطبيع العلني والرسمي للعلاقات بين البلدين ليضع حداً لتكهنات سابقة تحدثت عن وجود علاقات تربط أبوظبي وتل أبيب.

وقال الرئيس الأمريكي في تغريدة على تويتر “انفراجة هائلة اليوم. اتفاقية سلام تاريخية بين صديقتينا العظيمتين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة”.

وتلى التغريدة بيان أمريكي إسرائيلي إماراتي مشترك كشف عن توقيع اتفاق في واشنطن لمباشرة العلاقات الثنائية بين إسرائيل والإمارات.

ووُقع البيان بحضور ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي دنالد ترامب.

وقال ترامب إن إسرائيل وافقت على إرجاء بسط سيادتها على مناطق في الضفة الغربية مقابل تطبيع الإمارات علاقاتها مع دولة الاحتلال. كما قال ترامب إن دولا أخرى على الطريق لتطبيع العلاقات معها.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن مراسم التوقيع ستجري في البيت الأبيض، على غرار ما قام به الرئيسان جيمي كارتر وبيل كلينتون، عندما قامت مصر والأردن بتطبيع علاقتها مع إسرائيل، حسب ما نقلت صحيفة “واشنطن بوست”. ولم يذكر موعدا محددا.

وبالتزامن، قال نتنياهو في تغريدة “هذا يوم تاريخي”. وكان قبل ذلك قد خرج فجأة من اجتماع مجلس وزاري خاص بمكافحة فيروس كورونا، وقال للوزراء “ستعلمون السبب لاحقا وهو متعلق بما هو قومي”. ووجهت جهات في اليمين الصهيوني الاستيطاني انتقادات لـ”الصفقة” لكن مصادر في ديوان رئاسة الوزراء سارعت للقول إن التطبيع الرسمي مع الإمارات ليس بديلا عن “مخطط إحالة السيادة”.

وأكدت وكالة الأنباء الإماراتية أنباء التوصل للاتفاق قائلة إن الإمارات وإسرائيل اتفقتا على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا إلى علاقات ثنائية.

وقال ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد على تويتر، اليوم الخميس، إنه تم التوصل لاتفاق “سيوقف مزيدا من الضم الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية”.

وقال على تويتر “في اتصالي الهاتفي اليوم مع الرئيس الأمريكي ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين) نتنياهو، تم الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية. كما اتفقت الإمارات وإسرائيل على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا إلى علاقات ثنائية”.

ونشرت سفارة الإمارات في واشنطن تغريدة قالت فيها “ستنضم الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل إلى الولايات المتحدة لإطلاق أجندة استراتيجية للشرق الأوسط . وهذا سيعمق التعاون الدبلوماسي والتجاري والأمني ​​معا ومع الدول الأخرى الملتزمة بالسلام وعدم التدخل”.

وأضافت “ستبقى الإمارات داعماً قوياً للشعب الفلسطيني – لكرامته وحقوقه ودولته ذات السيادة. يجب أن يستفيدوا من التطبيع. سوف ندافع بقوة عن هذه الغايات”.


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق