أخبار مهمةعربي ودولي

فيضان نهر النيل في السودان غَمَرَ عشرات القرى بالكامل


بواقعة لم تحدث منذ 100 عام ارتفاع منسوب مياه نهر النيل بشكل كبير ما أدى لغرق العديد من المناطق في السودان و مصرع العشرات وتشريد آلاف الأسر إلى جانب تدمير الآلاف من المنازل و الكارثة الكبرى كانت في الخرطوم  وماحولها حيث أدى الفيضان لغرق 90 شخص إلى الآن وإنهيار 20 ألف منزل بشكل كلي و 40 ألف منزل بشكل جزئي وغمر عشرات القرى بشكل كامل.

وأكدت وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن الفيضانات في الخرطوم والمدن السودانية أودت بحياة ما لا يقل عن 90 شخصا، ودمرت الآلاف من المنازل ما سبب دمار و خسائر مادية كبيرة عقب ارتفاع منسوب المياه.

و أضافت الوكالة أن مناسيب نهر الدندر واصلت الارتفاع لتسجل عند محطة قياس النهر التابعة لوزارة الري والموارد المائية السودانية 13 متر مقارنة مع منسوب الأمس الذي سجل 12/80 متر.

و وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء السودانية، فإن التقارير الواردة للمحطة تشير إلى أن المياه المنحدرة من الهضبة الإثيوبية قد واصلت انحدارها في الخيران التي تصب في نهر الدندر مما تسبب في خروج النهر من مجراه الرئيسي، كما تشير المؤشرات إلى بداية مرحلة الفيضان خاصة بعد أن يتجاوز المنسوب الثلاثة عشر مترا.

وتوقعت الحكومة السودانية انخفاض مناسيب المياه في العاصمة الخرطوم، بداية من الاثنين، بعد ارتفاعات غير مسبوقة لم تشهدها البلاد منذ أكثر من 100 عام، وذلك بعدما تجاوز منسوب النيل في محطات مياه بالخرطوم أعلى أرقامها المُسجلة، حسبما نقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) عن بيان للجنة الفيضانات بوزارة الري والموارد المائية.

يشار إلى أن وزارة الداخلية السودانية، أكدت في وقت سابق أن الأضرار أدت إلى تدمير 149 مرفقا، و318 من المتاجر والمخازن، ونفوق 5 آلاف و379 من المواشى.


جولان تايمز

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق