أخبار مهمةعربي ودولي

بايدن يستقر على بلينكن وزيرا للخارجية


كشفت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الاثنين، أن الرئيس المنتخب جو بايدن يعتزم الإعلان عن الحقائب الوزارية في حكومته غدا الثلاثاء.

وقال رون كلين، كبير موظفي البيت الأبيض الجديد لدى بايدن، يوم الأحد، إن “الرئيس المنتخب سيعلن عن الحكومة الجديدة، يوم الثلاثاء، لكنه رفض تحديد المناصب التي سيتم شغلها أولا”.

وبحسب وكالة “بلومبيرغ”، فإن الرئيس المنتخب جو بايدن، يعتزم تعيين أنتوني بلينكين وزيرا للخارجية.

عمل أنتوني بلينكن في مجلس الأمن القومي خلال إدارة الرئيس الأسبق بيل كلينتون قبل أن يصبح مديرا للموظفين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، عندما كان بايدن رئيسا للجنة.

في السنوات الأولى من إدارة أوباما، عاد بلينكن إلى مجلس الأمن القومي، قبل أن ينتقل إلى وزارة الخارجية ليعمل كنائب لوزير الخارجية جون كيري.

جيك سوليفان مستشارا للأمن القومي ونقلت الوكالة عن مصدرين مطلعين، أن “بايدن من المرجح أيضا أن يقوم بتعيين جيك سوليفان، الذي كان في السابق أحد أقرب مساعدي هيلاري كلينتون، مستشارا للأمن القومي”.
وكان سوليفان (43 عاما)، وبلنكين (58 عاما)، قد شغلا كليهما منصب مستشار الأمن القومي لبايدن عندما كان نائبا للرئيس السابق باراك أوباما.

وبحسب الوكالة، تعد حقيبة الخارجية أكبر منصب دبلوماسي في البلاد، فيما يعتبر مستشار الرئيس لشؤون الأمن القومي أحد أهم وأقوى الوظائف في البيت الأبيض، حيث يقود طاقما من عشرات الخبراء من الوكالات العسكرية والدبلوماسية والاستخباراتية الحكومية الذين يطورون السياسة الخارجية والعسكرية الأمريكية.

لم يرد بلينكن وسوليفان على الفور على طلبات التعليق. كما رفض متحدث باسم بايدن الإدلاء بأي تصريحات، وفقا للوكالة.
يتوقع مقربون من الرئيس المنتخب بايدن، أن يسمي ليندا توماس غرينفيلد سفيرة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ويتطلعون لاستعادة الروح المعنوية لأمريكا في الأمم المتحدة، كونها امرأة سوداء ودبلوماسية معروفة، وفقا لموقع “أكسيوس”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق