أخبار مهمةالجولان

من عرمان إلى الجولان


المرحومة أم يوسف دنيا فارس أبو شاهين التقيتها خلال برنامج زهر الرمان أكثر من مره , وفي كل مره كانت لمعة عينيها تروي وجع سنوات طويله من الفراق والحرمان كل لقاء كانت تبكي أهلها الذين ودعتهم قبل ما يقارب ستة عقود وقدمت عروسا إلى الجولان المحتل . كانت تحتار كيف ستبدأ هل ستعزي بمن رحلوا من أهلها وأقاربها أم أنها ستبارك من تزوج , إختلط عليها الفرح بالترح . كانت تشعر بكل لقاء أنها طافت بيت أهلها وقريتها عرمان في جبل العرب وزارتهم عندما تسترجع شريط الذكريات , كانت تشعر براحة كبيره بعد اللقاء رغم دموعها التي لم تكن تخفيها .

اليوم الخاله أم يوسف تودعنا دون أن تودع من بقي من أهلها وفي قلبها حرقة وغصة اللقاء رحلت وهي تحلم أن ترى من بقي من ذويها بعد سنوات الحرب والفراق.
رحم الله روح الخاله ام يوسف دنيا فارس ابو شاهين وتعازينا للأهل جميعا في الجولان وجبل العرب.

عطا فرحات
جولان تايمز

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق