أخبار مهمةسورية

السفر من جبلة الى دمشق أرخص من التنقل بين دمشق ومحيطها القريب!


بات ارتفاع الأسعار المتزامن مع نقص القدرة الشرائية من الهموم التي تؤرّق المواطن السوري، ولاسيما في ظل تضاؤل الدخل إلى حدّ عجز المواطن عن تلبية أبسط متطلباته واحتياجاته. هذا التضاؤل في الدخل وفلتان الأسعار غير المبرّر دون وجود جهة تحدّ من جشع التجار سبّب عدة أزمات، منها ارتفاع أجور وسائط النقل العامة والخاصة التي أصبحت فوق قدرة وطاقة المواطن بأضعاف!.

لقد باتت أجور التنقلات ضمن محافظة دمشق خرافية، أو كما يصفها البعض بالفلكية الهاربة من قصص الخيال، ولعلّ المثير هنا هو أن أجرة الشخص ضمن المحافظة الواحدة تفوق أجرة تنقله إلى خارج المحافظة ذهاباً وإياباً، فعلى سبيل المثال أجرة انتقال الشخص الواحد من منطقة حرستا إلى صحنايا أو الجديدة ٨ آلاف ليرة للراكب الواحد ضمن سيارة أجرة تشتمل أربعة ركاب، في حين أن تكلفة السفر من دمشق إلى اللاذقية، حيث تبلغ المسافة ما بين ٣٣٠ – ٣٥٠ كم – بحسب مكان نزول الراكب – هي ٦٥٠٠ ليرة سورية ضمن الفانات، علماً أن المسافة بين حرستا والجديدة لا تزيد عن ٣٠ كم، وبالتالي أين الرقابة أو مسؤولو الأسعار عن هذه التسعيرات التي لا تتناسب مع دخل المواطن؟.

ويوضح مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور علي ونوس أن تسعيرة النقل ضمن المحافظة الواحدة تعود للمحافظة نفسها، أما بالنسبة للنقل بين المحافظات وما يتعلّق بزيادة التسعيرة فالزيادة جاءت تماشياً مع زيادة سعر البنزين، وذلك بعد قرار زيادة سعر لتر البنزين إلى ٤٥٠ ليرة سورية بدلاً من ٢٥٠ ليرة سورية، ما أدى إلى زيادة على كافة وسائط النقل العاملة بنسبة لا تتجاوز ٥٤.٥%.

بدوره أوضح عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة دمشق مازن دباس أن التسعيرة عمّمت على كافة المحطات، ويتمّ تعديل عدادات التاكسي وهذا التعديل مستمر حتى ٢٠٢٠/١٢/٣١ ليشمل كافة السيارات (التكاسي) وفي حال عدم تعديلها ستتمّ مخالفة وحجز السيارة بعد انتهاء هذه الفترة، كما أكد دباس أنه تمّ توزيع لصاقات وضعت على الزجاج الأمامي للسيارات التي لم يتمّ تعديل عداداتها بعد، وهذه اللصاقة تضمنت ٦ فقرات متتالية للتسعيرة التي تظهر على العداد، مؤكداً وجود جولات مراقبة دائمة للتأكد من الالتزام بالتسعيرة ومعالجة أي شكوى تقدم من المواطن، مشدداً على عدم التهاون في العقوبة مع المخالفين حيث تبدأ بالحجز ثم تتحول إلى القضاء ثم إلى الغرامة والسجن

إحالة 7 سائقي وسائل نقل عامة للقضاء وحرمانهم من مخصصاتهم من المازوت

بمتابعة من محافظ دمشق المهندس عادل العلبي، نفذ أعضاء المكتب التنفيذي لقطاع المواصلات والنقل مازن الدباس، وقطاع التموين والتجارة الداخلية شادي سكرية جولة تفقدية على عدد من محطات الوقود للتدقيق في آلية عمل تزويد الميكروباصات بمادة المازوت بالسعر المدعوم.

وكشفت الجولة عن وجود عدد من سائقي السرافيس يقومون بتعبئة المازوت المدعوم وبيعه في السوق السوداء مستفيدين من فارق السعر الكبير، بدلاً من العمل في خدمة نقل الركاب على الخطوط المخصصة لهم.

وأكد مازن الدباس تنظيم 7 ضبوط بحق السائقين، وإحالتهم إلى القضاء المختص، وإيقاف مخصصاتهم ، كما تم سحب أربع بطاقات شهرية لأربعة وسائل نقل (سرافيس ) مخالفة ليصار إلى حرمانهم من مخصصاتهم


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق