أخبار مهمةسورية

لـم يـدخلوه الإسعاف خــوفاً من كور*و*نا ‼


مـنصة الـصحة الـسورية مـيددوز المتخصصة

توفي المريض “جورج بيطار” البالغ من العمر 60 عاماً، وهو ممدد في شاحنة بيك آب على باب مركز طبي ‼

بعد رفض القائمون على المركز إسعافه، خوفاً من “احتمال” إصابته بكورونا.

و وفقاً لمصادر أهلية، فإن “جورج بيطار” تعرض لأزمة قلبية وكان متوجهاً على الدراجة النارية مع ابنته الى العيادات الشاملة في بلدة المشرفة، ولم يستطع إكمال الطريق حيث قام شخص بإسعافه

المسعف يروي الحادثة

و روى المسعف لتلفزيون الخبر ما جرى، قائلاً “قمت بإسعاف المريض، بعد أن شاهدته و أنا في طريقي من المشرفة إلى الجابرية، حيث كان مرمياً على الأرض و برفقته ابنته، فوضعته في السيارة، و أسرعت به إلى العيادات الشاملة في بلدة المشرفة”.

و تابع المسعف “وعند وصولي طلبت من الممرضين إسعافه، لكنهم رفضوا بحجة احتمال إصابته “بفيروس كورونا”، و بعد إلحاح مني، خرج دكتور و قاس ضغطه”.

و أوضح المسعف أنه “بعد عشر دقائق وصلت سيارة الإسعاف، و رفضوا إسعافه إلى حمص، بحجة أن موافقة المنظومة لإسعافه، لم تصل، و هو ما يزال في صندوق البيك آب”.

و أضاف المسعف : “فارق المريض الحياة، لتأتي ممرضة بعد خمس دقائق و تقول : “عيب نزلوه مشان يستلموه أهلو الزلمي مات”.

وأكد المسعف أن “الوقت الذي استغرقته الأحداث من لحظة وصوله إلى العيادات، حتى وفاة الشخص، كان “نحو ربع ساعة”.

و بين المسعف أن “الأهالي قاموا بإنزاله من السيارة و إدخاله إلى العيادات “لافتا إلى أنه “قام بتوثيق الحادثة أمام أكثر من 15 شخصاً من أهالي البلدة”

خبر موثق عن تلفزيون الخبر

هذا العمل ينم عن أكبر سوء تقدير من قبل الجانب الطبي
و يدل بشكل اخر على سوء فهم القوانين الناظمة للعمل

فالوقاية من كو ر ونا أمر و الحالة الاسعافية امر آخر
امام الحالة الاسعافية تسقط كل التسميات
جولان تايمز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق