أخبار مهمةسورية

الاحتلال التركي يواصل حرب مياه الشرب ضد أهالي الحسكة


جريمة قطع مياه الشرب عن مدينة الحسكة تتواصل مع استمرار الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية بإيقاف ضخ المياه مجددا من محطة مياه علوك مهددين مليون نسمة في المدينة وريفها بالعطش حيث دخلت هذه المشكلة يومها الـ 20 في أغلب أحياء المدينة وانقطعت بشكل كامل منذ 8 أيام في أحياء أخرى في مخالفة صريحة لكل القوانين الدولية والإنسانية للضغط على السكان والتحكم بمصائرهم.

مصادر محلية في منطقة رأس العين تؤكد أن مرتزقة الاحتلال التركي مع دخول فصل الشتاء قاموا بتوصيل خط كهرباء من البئر رقم 29 ضمن محطة علوك إلى حي الصناعة بمدينة رأس العين في تعد واضح على خطوط تغذية المحطة بالكهرباء ما أثر بشكل مباشر على تغذية الآبار في محطة علوك كما أقدمت قوات الاحتلال التركي على تمديد خط كهربائي من البئر ذاته باتجاه نقاطها غير الشرعية في قرية مريكيز وغيرها من القرى ليستكمل المرتزقة سلسلة التعديات على الخط ذاته وسحب خطوط كهرباء إلى مواقعهم على امتداد الطريق الواصل من رأس العين حتى ناحية أبو راسين ما أثر بشكل مباشر على خط التوتر الكهربائي وزاد من الأعطال الحاصلة على الخط الذي يتم تحميله أكثر من استطاعته.

مدير عام مؤسسة المياه في الحسكة المهندس محمود عكلة قال إن كل الآبار ضمن المحطة جاهزة للعمل وخط التوتر الكهربائي جاهز لكن تعديات قوات الاحتلال التركي ومرتزقته تحول دون تشغيل المحطة مشيراً إلى أن الحل الوحيد للمحطة هو إزالة التعديات على خط التوتر ووقف عمليات الابتزاز واستخدام الاحتلال التركي ومرتزقته الكهرباء المخصصة للمحطة في نقاطهم غير الشرعية ولآبار زراعية استولوا عليها من أصحابها بعد تهجيرهم.

وأكد عكلة استمرار العمل مع كل الجهات في المنطقة من أجل التوصل إلى تشغيل المحطة وإعادة ضخ المياه إلى محافظة الحسكة التي تعاني من الانقطاعات المتكررة منذ 20 يوماً واليوم الثامن على التوالي انقطاع تام من المحطة الأمر الذي زاد معاناة الأهالي بالحصول على مياه الشرب.

من جانبه بين مدير شركة كهرباء الحسكة المهندس أنور عكلة في تصريح مماثل أن محطة مياه علوك تتم تغذيتها من محطة تحويل الدرباسية والخط جاهز من الناحية الفنية ولكن لا يمكن تشغيله نتيجة الاستجرار غير الشرعي من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته لافتاً إلى أن حاجة كامل الآبار ضمن المحطة 3 ميغا والاستجرار الفعلي يصل إلى 8 ميغا ما يؤدي الى فصل الحمايات كون الحمولة تجاوزت استطاعة الخط.

وأشار عكلة إلى أن مرتزقة الاحتلال التركي قاموا بالتعدي على الخط من خلال توصيل خطوط إلى كل القرى التي يستولون عليها في محيط مدينة رأس العين وتشغيل محركات الآبار الزراعية التي استولوا عليها بعد تهجير الأهالي منها ما يصعب تشغيل المحطة إذا لم تتم إزالة كل التعديات والالتزام بالكميات المقررة لافتاً إلى أن قوات الاحتلال وعدوانها المتواصل على قرى التماس تسبب بقطع خطوط التوتر.

أهالي مدينة الحسكة أكدوا أن ممارسات المحتل التركي ومرتزقته جريمة حرب بحق مليون نسمة يعتبرون المحطة مصدرهم الوحيد لمياه الشرب داعين كل المنظمات الانسانية والاغاثية للتدخل ووقف عمليات الابتزاز التي يمارسها الاحتلال التركي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق