أخبار مهمةسورية

تراتيل لشهداء الكمين ..تقرير : حسام حسن


تقرير : حسام حسن – مونتاج : Rabiah Alali
ليسوا أقمار ، لا وليسوا نجوما ، ولا حتى كانوا الشموس ، أولئك كانوا 38 من شجر يموت واقفا ولا ينحني ..
تتوالى الوجوه : الثغر باسم والجبين عال ، بينهم أحد عشر عشر كوكبا ، وبينهم شمس وقمر لا يسجدون إلى لرب العباد ، هاماتهم لا تنحني ولو فاض الرصاص على الجانبين ، ورؤوسهم الشوامخ ، ارتفعت رغم أنف الموت ، ومن يساوي المنية بالدنية ، لا يعرف كيف يبني السوريون الأمل من قلب المحنة ، ويتعالى على الجراح ، ما دعا للوطن داع !
25 مواطنا أو مقاتلا أو فدائيا أو رجلا حين عز الرجال ، فاضت أرواحهم ، و 13 آخرون غطت الجروح مآقيهم والعيون ، ونبتت في خلاياهم أشجار تموت واقفة ولا تنحني !
أيها الموت ، القادم بعد ظهر الأربعاء ، على شكل هجوم إرهابي على حافلة تقل رجال الشمس ، نقول لك : إن الفخر لكباجب هذا اليوم ، في الطريق بين دير الزور وتدمر ، حيث انتصبت الهامات ، فوق الغدر ، داسته بالنعال ، وأهدت العام الجديد جثامين من مسك ، تزأر : لوددت أن أغزو في سبيل الوطن فأقتل ، ثم أغزو فأقتل ، ثم أغزو فأقتل !
ستشهد البادية السورية ، أن خلايا إرهابية من بقايا تنظيم داعش الإرهابي تحظى بدعم من قوات الاحتلال الأمريكي التي تحتل منطقة التنف بالقرب من مثلث الحدود السورية العراقية الأردنية ، ارتكبت جريمة جديدة ، وستشهد أن الثأر حق لا يموت ، وطلابه قاب القوسين .
اختتموا العام الحزين بدمائهم ، وهم يلفظون الروح في مهاوي الردى فإما حياة تسر الصديق وإما ممات يغيظ العدا : عاش الوطن .. عاش الوطن !
https://www.youtube.com/watch?fbclid=IwAR24wOaqzclDx4GFhQOsAWVpuJ9BUssYSESqamhDYUhEkGAoE8ovHSf81rs&v=sMUx7fVmEGw&feature=youtu.be


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق