أخبار مهمةسورية

عملية نـادرة في أميركـا يشارك فيها جـرّاح ســوري من محافظة السويداء


شارك الجراح السوري بعملية نوعية و نادرة و هي زراعـة قـلـب مأخـوذ من شخص متـوفّى، تم زرع قلب في مركز مايو كلينك فلوريدا من متبرع متوفّى أي بعد توقّف القلب لمريض على قائمة الانتظار و يعيش على المضخة القلبية المساعدة ٥.٥ امبيلا.

من المعروف أن هناك نقص حاد في تبرع الأعضاء، ومرضى الفشل القلبي في قوائم الانتظار للقلب حوالي ٥٠٠٠ مريض. وكان تبرع القلب لفترة وجيزة من مرضى لديهم موت دماغي فقط DBD ليس كما هو الحال في الأعضاء الأخرى التي يمكن أن تؤخذ بعد توقف القلب أو ما يدعى الموت القلبي DCD

قال الدكتور اسماعيـل الخطـيب اختصاصي زراعة قلب ورئة من جامعة هارفارد خريج كلية الطب البشري جامعة دمشق و من محافظة السويداء مدينة شهبا : “ في الحقيقة العنصر الأساسي لتشغيل القلب -هناك شروط صعبة و تحديات جراحية كبيرة لأخذ القلب- غالباً يجب أن يموت المريض خلال ٢٢ دقيقة من إزالة المنفسة وأنبوب التنفس و يجب الانتظار خمس دقائق بعد توقف القلب والوفاة، ويجب فتح الصدر وأخذ ١٥٠٠ مل من الأذينة اليمنى وحقن ليتر من المواد الحافظة في جذر الأبهر كل هذا خلال ثلاث دقائق فقط بعدها يؤخذ القلب إلى الجهاز ويوصل به.“

و أضاف الدكتور الخطيب يجرى تدليك وإجراء صدمة كهربائية وإعطاء أدوية خاصة عبر الجهاز حتى يعود إلى العمل، طبعاً هناك واسمات خاصة يُجرى تحليلها لمعرفة إذا كان القلب يتعافى أو لا؛ إذا كان مُعافى نزرعه للمريض.

جرت العملية لمتبرع ٣٥ سنة، لديه موت دماغي بعد تعرّضه لحادث، وقررت العائلة سحب وسائل الإنعاش، أُدخل المريض إلى غرفة العمليات وسحبت وسائل الإنعاش حيث توقف القلب وتُوفي بعد ١٢ دقيقة، ثم قُطف القلب وأعيد تشغيله على الجهاز.
في الدراسات السريرية يمكن إبقاء القلب يعمل على هذا الجهاز فترة ٢٤ ساعة بالعادة الطرق الأُخرى لنقل القلب تسمح فقط بـ ٤ ساعات حتى يتم الزراعة، أما المتلقّي شاب عمره ٣١ سنة لديه اعتلال عضلة قلبية وفشل قلبي تام وضِع على مضخة قلبية خارجية لمدة شهر على قائمة الانتظار. و تمت العملية بنجاح وتخرّج حالياً من العناية المشددة.

وطورّت شركة ترانس ميدك جهازاً خاصاً وهو عبارة عن مضخة لإعادة تشغيل القلب بعد الموت، ومركزنا في مايو أحد المراكز المشاركة في الأبحاث المبدئية لهذه الطريقة و هكذا فإن هذه التقنية سوف تسمح بنقل القلب لمسافات أطول ليس فقط بين الولايات المتحدة بل بين الدول بالإضافة إلى إيجاد عدد أكبر من القلوب لزراعتها.


جولان تايمز

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق