أخبار مهمةسورية

بسبب كورونا.. «مشافِي سوريا» انتقلت إلى خطة الطوارئ


قال مدير الجاهزية والطوارئ في وزارة الصحة الدكتور توفيق حسابا إن الوزارة لا تزال ترصد زيادة في حالات مشتبه إصابتها بكورونا تراجع المشافي ومعظمها بحاجة إلى قبول فيها وضمن أقسام العناية مبيناً أن دمشق واللاذقية لا تزالان من أكثر المحافظات التي ترصد بها حالات كورونا مثبتة ومشتبهة.

وكشف حسابا في تصريح لـ سانا وجود مشاف انتقلت إلى خطة الطوارئ ب بعد أن تجاوزت نسبة إشغال أسرة العزل فيها أكثر من 50 بالمئة مبيناً أن أي مشفى بإمكانه الانتقال إلى الخطة ب حسب نسب إشغال أسرة العزل والعناية فيها أي أن يتوسع بعدد أسرة قسم العزل على حساب الأقسام الأخرى.

وبين مدير الجاهزية أن غرفة الطوارئ التي أحدثتها الوزارة في تشرين الأول الماضي استجابة للجائحة على تواصل مع مشافي المحافظات على مدار الساعة لتحديث بيانات المرضى في أقسام العزل وغرف العناية وأعداد المراجعين بشكوى تنفسية للمشافي مؤكداً أهمية تكثيف الإجراءات الاستقصائية لمراجعي العيادات الخارجية بالمشافي للكشف عن الحالات غير العرضية من مصابي كورونا.

وكانت وزارة الصحة أصدرت في وقت سابق اليوم تعميماً لمديري الهيئات العامة التي تضم أقسام عزل نظراً لتطور أوضاع الإصابات بكورونا طلبت فيه المتابعة اليومية وتأمين كل ما يلزم لاستيعاب الحالات المشتبهة بالإصابة بفيروس كوفيد 19 ورفد أقسام العزل بالكوادر المطلوبة ومستلزمات الحماية والوقاية.

وأوضح حسابا أن الهدف من التعميم التأكيد على المتابعة اليومية لأقسام العزل في المشافي لتأمين كل ما يلزم لعملها واستيعاب أي حالة مشتبهة واستقبال أي مراجع وخاصة ممن يحتاجون أسرة عناية ودعم تنفسي.

يذكر أن المرة الأولى التي طبقت فيها وزارة الصحة الخطة ب في المشافي كانت في بداية كانون الأول الماضي حيث طلبت منهم إيقاف العمليات الباردة والتوسع ضمن أقسام المشفى لمصلحة مرضى كورونا وتطبيق خطة استدعاء الكوادر في حالة الطوارئ وتشغيل المشافي بالطاقة القصوى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق