أخبار مهمةالجولان

قرية العال الجولانية جمال الطبيعة بأرث تاريخي


الجولان السوري المحتل – عطا فرحات

عندما تنحرف بك السيارة بشكل لا ارادي الى مرتفعات الجولان وانت على شاطيء بحيرة طبريا , تظن للوهلة الاولى انك فقدت جمال المكان الذي انت فيه لكن ما ان تبدأ الصورة تتكشف تعلم حينها انك على جنة الله على الارض في جنوبي الجولان المحتل.


سرنا عدة كيلو مترات لنقف عند مدخل مستوطنة كتب عليها بالعبرية (ال عال ), اثار البيوت السورية لا تزال شاهدة على همجية المحتل ومن طردوا بقوة السلاح والة الحرب من سكان سوريين هناك .


العال القرية الوادعة في جنوبي الجولان والتي تتبع الى قرى مدينة فيق وتبعد 55 كم عن القنيطرة عاصمة الجولان .


بجانب القرية وادي من اكبر اودية الجولان والذي تصب مياهه في بحيرة طبريا يسمى وادي السمك او العال.


فمع نهاية الطريق على مدخل المستوطنة ترى وادي عميق يشدك الفضول للتعرف علية فمع خطواتك الاولى بالمسار نحوه ترى صخور من شديدة السواد والصلابة وكانها رساله ممن قطنوها  ومناظر وكانها منحوتات الهية على جدران الوادي اراد الزمن ان يرسمها بعوامله الطبيعية والانسانية.

ملاحظة : لا اريد ان اكتب كثيرا عن القرية لاننا اردنا للصورة ان تتكلم


جولان تايمز

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق