أخبار مهمةعربي ودولي

محكمة ألمانيا ترفض منح اللجوء لهاربين من «الخدمة الإلزامية» في سوريا


قررت المحكمة الإدارية العليا في ولاية شمال “راين” الألمانية، عدم منح اللجوء للمتخلفين عن الخدمة العسكرية الإلزامية في سوريا، قائلة أن “الدولة السورية لا تعاقب”، وأن ذلك لا يعتبر سبباً لمنحهم اللجوء.

ورفضت المحكمة دعوى من طالب لجوء سوري، كان قد حصل على حماية مبدئية من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين “BAMF” عام 2015، ومنحته وقتها محكمة في مدينة “كولونيا” صفة اللاجئ.

وكان الشاب أنهى خدمته العسكرية، وفر خارج البلاد خشية استدعائه مرة ثانية، وبررت المحكمة قرارها بأن “الوضع العسكري في سوريا قد تغير وأن المتخلفين عن الخدمة العسكرية، لم يعودوا يخضعون لعقوبات ممنهجة”.

ورأت المحكمة أن الهاربين من الخدمة الإلزامية “لا يعتبرون معارضين سياسيين للنظام السوري، وبالتالي لا يمكن منحهم صفة اللجوء”.

وكانت محكمة العدل الأوروبية أصدرت في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بياناً أكدت فيه على ضرورة منح المنشقين والمتخلفين عن الخدمة الإلزامية في سوريا، حق اللجوء والحماية الكاملة.

وقالت المحكمة في بيانها إن رفض الشباب للخدمة العسكرية في سوريا لأسباب دينية أو سياسية تجعلهم عرضة للاضطهاد، خاصة وأن النظام يعتبر عدم الالتحاق بجيشه معارضة سياسية، مهما كانت أسبابها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق