أخبار مهمةالجولانسورية

“إصدار” يستضيف د. ريم الأطرش.. ورسالة للجولان السوري المحتل


استضاف “إصدار” في أمسيته السابعة من إعداد وحوار الإعلامي ملهم الصالح الدكتورة ريم منصور الأطرش،حفيدة قائد الثورة السورية الكبرى “سلطان باشا الأطرش”
حيث كان الحوار عن تجربتها الروائية، و والإصدارات الأربعة: “إلى آخر الزمان”، “حرير الروح شآم”، “شآم الياسمين”، “من أوراقها”، وعن تفاصيل حياتها العائلية وارتباطها بالعائلة وكان التركيز على قصة حب والديها “هند ومنصور” ضمن فترة دقيقة من دمشق.. والقطيعة التي دامت بين العائلتين حولي ١٤ عاماً والمقالات السياسية التي كتبت عن والدها والتي حملت عنوان “سياسي بارز يخطف فتاة مسيحية” وعن حياة والدتها وقصة الحب التي لازمتهم حتى عم ٨١ عاماً.. وكذلك علاقتها بعائلة والدتها وعمومها.
الاعلامي ملهم الصالح واثناء ادارة الحوار ركز على التجربة الروائية للدكتورة ريم والتي اعتبرها توثيقية بكتابها الاول “إلي اخر الزمان”بينما كان كتابها الثاني حرير الروح شآم، قصة حب موثقة باوراق عثرت عليها الكاتبة وهي تجول في دمشق لفتاة تدعى شآم، فتقصد الاعلامي ملهم الصالح التركيز على البعد التوثيقي لها وربطها بالواقع المعاش ضمن الرواية.

وفي نهاية الحوار تم عرض الاعلامي ملهم الصالح بعض الرسائل الموجه للدكتور ريم كان أهمها هي رسالة الاعلامي “عطا فرحات” من ابناء الجولاَن السوري المحتل والذي أكد من خلال هذه الرسالة على عمق ارتباط الداخل المحتل بالارض الام والمقاومة وعظمة الثورة السورية الكبرى وشخص القائد الكبير سلطان باشا الاطرش ورسالة حب وتقدير اهالي الجولان وتاكيد على مواصلة النضال ضد المحتل الاسرائيلي حتى تحرير الجولان وعودته لحضن الوطن سوريا..

بدورها الدكتور ريم وجهت رسالة حب لاهلنا بالجولان السوري السوري وشكر شخصي للاعلامي عطا فرحات الذي تمكن من تصوير عباءة جدها الموجودة بالقدس.


وفي نهاية الحوار اهدت الدكتور ريم كتبها للحضور وقعت لهم كما اهدت المركز الثقافي بالعدوي عدت اصدارات لها.

يذكر أنّ د. ريم الأطرش من مواليد دمشق،عام 1960، اختارت لها أمها اسم إحدى بطلات قصص الأديبة (كوليت الخوري).
ريم هي الإبنة الوحيدة والمولود الثاني للسياسي (منصور سلطان الأطرش)
أحد مؤسسي حزب البعث العربي ووزير العدل، وعضو رئاسة مجلس ثورة الثامن من آذار، رئيس البرلمان السوري عام 1966.
والدتها “هند الشويري” المجازة من جامعة دمشق في الفلسفة وعلم النفس والمدرسة في دار المعلمات بدمشق.
الدكتور ريم تحمل إجازة وماجستير في الأدب الفرنسي جامعة دمشق، دكتوراه في اللغة الفرنسية وآدابها جامعة ليون الثانية (فرنسا)، عضو المؤتمر القومي العربي، تجيد الإسبانية والإنكليزية إضافة إلى لغة اختصاصها (الفرنسية)، والعربية لغتها الأم. درّست الفرنسية في جامعة البلمند (لبنان)، وعدد من كليات جامعة دمشق، والمركز الثقافي الفرنسي، والمعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق، عملت في تأسيس مكتبة الأسد الوطنية، حققت في كتب عدة عن سيرة والدها (منصور سلطان الأطرش)، ومقالاته، ومخطوطاته، أطلقت موقعاً الكترونياً باسم جدها: (سلطان الأطرش) القائد العام للثورة السورية الكبرى، أصدرت أربع روايات (عن دار تساؤلات، ودار نينوى)، ترجمت للعربية عدة كتب عن الفرنسية والإسبانية والإنكليزية، حازت منحة اليونسكو لإنجاز بحثها (الحرير في سورية)، متفرغة حالياً للترجمة والبحث والتأليف.




الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق