أخبار مهمةسورية

الحلبيون على موعد من الخلاص من كابوس التقنين القاسي


تضررت الصناعة في حلب خلال الفترة الماضية بسبب انقطاع التيار الكهربائي الطويل، وعدم استقراره على نحو أبطأ عجلة الإنتاج، في معامل كانت قد أقلعت بشق الأنفس جراء الصعوبات الكثيرة المتراكمة، من دون تقديم الدعم الكافي للعاصمة الاقتصادية وخاصة في المناطق الصناعية، وأهمها منطقة الشيخ نجار، التي يضع رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس اليوم حجر الأساس لإنشاء محطة كهروضوئية فيها كان قد روج لها كثيراً من دون أن تثمر الجهود إلى بدء العمل بإقامتها إلا أن جاء الفرج وأعلن عن الانتهاء من توقيع العقد الذي تبلغ مدة تنفيذه 18 شهراً على أن تتولى عمليات التنفيذ أحد الشركات من الدول الصديقة.
حازم عجان مدير المدينة الصناعية في الشيخ نجار اعتبر أن إقامة المحطة الكهروضوئية في الشيخ نجار ستشكل قيمة مضافة للمدينة على نحو يسهم عند وضعها موضع الخدمة بتأمين استقرار التيار الكهربائي في المدينة الصناعية، التي عانت خلال الفترة الماضية من حالة التذبذب في وصل الكهرباء على نحو أثر على الحركة الصناعية في المدينة مؤخراً.
وأشار إلى أن إنشاء هذه المحطة جاء ثمرة توقيع عقد بين المدينة الصناعية للشيخ نجار والمؤسسة العامة لتوليد الكهرباء بقيمة 36 مليون يورو، على أن تولد 33 ميغا واط علماً أن عمليات تنفيذ المحطة ستتولاه أحد شركات دولة صديقة.
وبين عجان أن كمية الكهرباء المولدة بموجب هذه المحطة ستؤمن حاجة المدينة الصناعية في الشيخ نجار، والفائض سيتم توزيعه على المناطق الأخرى كونها مربوطة أساساً على الشبكة الكهربائية وخاصة أن المحطة تعتمد على الطاقات المتجددة وتحديداً الطاقة الشمسية، أي أن فترة التوليد ستكون في أوقات النهار فقط، على نحو يشكل رافد أساسي لتغذية معامل المدينة الصناعية في الشيخ نجار وخاصة أن النسبة العظمى من المعامل وردياتها الأساسية تعمل خلال فترة النهار، الذي يعد فترة الاستهلاك الأكبر. وشدد عجان على أنه في حال تشغيل العنفتين في المحطة الحرارية سيؤمن ذلك مزيد من الاستقرار للشبكة الكهربائية في عموم مدينة حلب وليس المدينة الصناعية في الشيخ نجار، مشيراً إلى أهمية زيادة حصة حلب من الكهرباء بمقدار 40 ميغا إضافية وإلغاء التقنين في المنطقة الصناعية في الشيخ نجار يوم السبت وخاصة أن حصة المدينة الصناعية من الكهرباء مستقلة وذلك بموجب قرار حكومي لدعم الصناعة وتعزيز الإنتاج.
وأعلن مدير المدينة الصناعية في الشيخ نجار إلى التوجه بإنشاء محطة توليد غازية في المدينة قريبا، لكن الأمر لا يزال قيد البحث بين المدينة الصناعية وأحد الشركات المختصة بهذا المجال.
وأبدى عجان تفاؤله بتحسن الواقع الصناعي في المدينة الصناعية في الشيخ نجار خصوصاً وحلب عموماً خلال الأشهر القادمة بعد فترة عصبية مرت على الصناعة في حلب وذلك بسبب الإجراءات الحكومة الداعمة لتحفيز الإنتاج والنهوض بالواقع الصناعي في مدينة حلب على حد قوله.
خطوة داعمة
كما ابدى الصناعيون تفاؤلهم بإنشاء المحطة الكهروضوئية في المدينة الصناعية في الشيخ نجار وانعكاسها على تحسن الواقع الكهربائي واستقراره في المنطقة الصناعية وعموم حلب، وهو ما أكده عضو مجلس إدارة اتحاد الغرف الصناعية وعضو مجلس إدارة المنطقة الصناعية في الشيخ نجار مجد شيشمان الذي أشار إلى أن تنفيذ المحطة سيكون على مراحل ولن يتم الانتظار 18 شهراً لوضعها في الخدمة، حيث سيتم كل ثلاثة أشهر توليد كميات محددة من الكهرباء سيتم تركيبها على الشبكة السورية بحيث تكون الأولوية للمدينة الصناعية في الشيخ نجار والفائض يوزع على بقية المناطق.
وشدد على وجود التزام تام من قبل الشركات التي ستنفذ مشروع المحطة على وضعها بالخدمة بالوقت المحدد وخاصة في ظل تقديم مجلس إدارة المدينة الصناعية في الشيخ نجار كل التسهيلات وتذليل كل الصعوبات لإنشاء هذه المحطة على مساحة تقدر 350 ألف متر مربع.
وبين أن تشغيل المحطة الكهروضوئية تعمل في النهار فقط بموجب نظام “أون غريت” وهو يعد من أحدث الأنظمة المستخدمة في توليد الطاقة الكهربائية، مبدئياً تفاؤله بهذه الخطوة الداعمة للصناعة في مدينة حلب وخاصة أنها ستؤمن استقرار التيار الكهربائي في المنطقة الصناعية في الشيخ نجار وتسهم في زيادة الطاقات الإنتاجية في المعامل ولا سيما بعد تشغيل العنفتين في المحطة الحرارية في حلب، لافتاً إلى إمكانية تشغيل إحدى العنفتين بعد 4 أشهر بعد اكتشاف المعنين أنه بالمقدور إصلاحها خلال فترة قصيرة على عكس ما كان يروج.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق