أخبار مهمةسورية

توقيع مذكرة تفاهم لتعاون بين المؤسسة العامة للصناعات النسيجية و جامعة دمشق في المجالات العلمية و البحثية


وقعت المؤسسة العامة للصناعات النسيجية ممثلة بمديرها العام المهندس حارث مخلوف , وجامعة دمشق ممثلة برئيس الجامعة الدكتور محمد يسار عابدين على مذكرة تفاهم للتعاون في العديد من المجالات العلمية والبحثية وتبادل الخبرات حيث نصت المذكرة على مجموعة بنود تضمن تنفيذها على أرض الواقع في مقدمتها التعاون في مجال البحث العلمي وتركيز النشاطات من مشاريع وأبحاث بحيث يمكن الاستفادة من مخرجاتها وإيجاد الحلول المناسبة للمشاكل التي تعترض القطاع النسيجي وتكفل بتحسين الأداء , وأيضاً بما يحقق تطوير العملية الإنتاجية والفنية والإدارية وجودة المنتج وكافة المجالات ذات الصلة في قطاع الصناعات النسيجية.

أما في مجال تبادل الخبرات فقد تضمنت مذكرة التفاهم على ضرورة الاستفادة من الخبرات الأكاديمية في المجال الصناعي العملي لإيجاد حلول للمعوقات التي تواجه العملية الصناعية في الشركات الإنتاجية، إلى جانب تعاون الفريقان بموجب المذكرة على تنظيم الزيارات الودية لتبادل المعلومات والخبرات، وعقد الندوات وورش العمل التدريبية، وتبادل المعلومات والدراسات وتسهيل الوصول إلى المنشورات العلمية والنشرات الفنية وكافة مصادر المعلومات اللازمة للطرفين.

وبخصوص التدريب والتأهيل فقد نصت المذكرة على قضايا مهمة اتفق عليها الجانبان في مقدمتها وضع برامج للتدريب المتبادل بين الطرفين بما يحقق تطوير الموارد البشرية وتلبية احتياجاتها المهنية والتعليمية.

وضمن إطار المذكرة تغطى النفقات المترتبة من جراء تنفيذ أنشطة التعاون المذكورة من الاعتمادات المتوفرة لدى كلا الطرفين ولدى الهيئات الداعمة للبحث العلمي وذلك وفق محاضر اتفاق ملحقة تخص الشق المالي ولكل نشاط على حدى.

واتفق الطرفان بموجب المادة الرابعة من المذكرة السعي لتقديم أفضل الجهود لتسهيل تنفيذ الأنشطة التعاونية المتعلقة بمضمون المذكرة، وتنظيم خطة دورية يتفق عليها الطرفان تبين وتوضح آلية تنفيذ الأنشطة المتفق عليها، مع تقييم المشاريع البحثية التي يتم الاتفاق عليها بين الفريقين بشكل مستمر.
حيث وقع الاتفاقية عن جانب المؤسسة النسيجية المهندس حارث مخلوف، وعن جامعة دمشق رئيس الجامعة الدكتور محمد يسار عابدين.

وعلى هامش التوقيع اكد المهندس حارث مخلوف المدير العام للمؤسسة العامة للصناعات النسيجية على أهمية هذا التعاون وخاصة في ظل ظروف صعبة تعاني فيها شركات المؤسسة مشاكل مختلفة على صعيد الانتاج والتسويق وحتى نقص الكفاءات العلمية والخبرات المتنوعة , وبالتالي هذا التعاون يسمح بترجمة فورية على أرض الواقع للبحث عن أسباب المشكلات ووضع الحلول لتلافيها ومعالجتها بصورة علمية وقانونية بحتة تعكس إيجابية كبيرة على واقع العمل من خلال تحسين الكفاءة الإنتاجية والتسويقية من خلال تحقيق حالة الانسجام العلمي والتطبيق العملي للعلوم المتطورة في مجال الصناعات النسيجية على اختلافها وتنوعها.

وضمن الإطار ذاته أوضح الدكتور محمد يسار عابدين رئيس جامعة دمشق أهمية تبادل الخبرات والاستفادة من الكفاءات والأبحاث وتطبيقها على أرض الواقع بصورة تنسجم مع الحاجة لكلا الطرفين وذلك من خلال إرساء مفهوم التعامل مع القطاع الصناعي النسيجي كمنظومة علمية متكاملة ينصب في إطار دعم وتسهيل جهود الهيئات المختصة برسم السياسات العلمية والصناعية في بلدنا.

وبالتالي هذا الأمر من شأنه تحقيق صناعة نسيجية متطورة تنسجم مع المتطلبات والحاجات الجديدة التي تسمح بتلبية رغبات المستهلكين من جهة، وتمكين البحث العلمي والكفاءات المتوافرة من تعميق الفائدة والاستفادة منها والتني تعكس بصورة إيجابية على تكاملية الاقتصاد الوطني وزيادة قوته وتنافسيته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق