أخبار مهمةالجولانسورية

بيان صادر عن «خلوة بقعاثا»


بيان صادر عن خلوة بقعاثا

بسم الله الرحمن الرحيم

” وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ”

أهلنا الكرام، أبناءنا الأعزاء:

إن خلوات الجولان كانت دائماً في الشدائد التي مرت على منطقتنا صمام الأمان ورأس الحربة في الدفاع عن كرامة الجولانيين وحقهم بالعيش الكريم على أرضهم، وفي مواجهة كل المشاريع الرامية لطمس هوية هذا المجتمع الكريم وتزوير تاريخه والنيل من مواقفه.

وبعد ما نُشر في الأيام القليلة الماضية عن إقامة فعالية لطلاب المدارس تتضمن عرض معدات عسكرية تابعة لجيش الإحتلال الإسرائيلي ويتخلل الفعالية ما أسموه بمحاضرة للتوعية الدينية. فإن هذا الترابط المشبوه بين السلاح والدين وطلاب المدارس، وضعنا أمام حقيقة واحدة وخيارٍ وحيد وهو الدفاع عن أبنائنا والمحافظة عليهم وعدم السماح لأي كان بالزج بهم في فعاليات سياسية تهدف لسلخهم عن هويتهم وتزييف وعيهم وتاريخ أهلهم الكريم.

لذلك فقد تم الحديث في خلوة بقعاثا والإجماع على تحريم الإنخراط في هذه الفعاليات، وكلُّ من يروج لها ويدعمها وينفذها يكون معتديًا على أبنائنا وخارجًا عن إجماع مجتمعنا الجولاني. فالمدارس هي أماكن للتعليم والتثقيف وتهذيب النفوس والعقول، وهدفها تنشئة جيل صالحٍ قادر على النهوض بمجتمعه علمياً واجتماعياً وعلى كل الأصعدة، ولا يمكن لفعاليات تروج لسلاح القتل والاحتلال أن تعود بأي فائدة أخلاقية وعلمية على أبنائنا، الذين نتمنى لهم السباق والريادة في مضمار العلم لا في معارض الأسلحة وأدوات القتل.

وعلى هذا الأساس تم التنسيق مع كافة المعنيين من لجان أولياء الأمور ومدراء المدارس وأصحاب الشأن الذين أبدوا قدراً عالياً من المسؤولية والتجاوب الفوري بعد إدراك المخاطر المترتبة على هذه الخطوة، فتم الاعلان عن إيقاف الفعالية وإلغائها.

ختاماً، نتوجه إلى أولياء أمور طلابنا ونخص لجان أولياء الأمور، أن يتمسكوا بحقهم القانوني والأخلاقي برفض أي فعالية يجدون أنها مشبوهة أو مُسيّسة تستهدف وعي الأبناء، والعمل الجدي لتكون مدارسنا مناطق منزوعة السياسة، ولهم منا كل الدعم والثقة بأن يكونوا على قدر المسؤولية.

حفظ الله هذه البلاد، بوحدة أهلها، لتبقى راية كرامتها عالية خافقة برعاية الرحمن.

خلوة بقعاثا
ليلة الإثنين 18/4/2021

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق