التصنيفات
أخبار مهمة منوعات

التيلغرام يضيف ملصقات جديدة على شكل فيروس كورونا

التيلغرام يضيف ملصقات جديدة على شكل فيروس كورونا

أضاف برنامج التليغرام أحد برامج التواصل الاجتماعي بإصداره الجديد مجموعة من المصلقات تحمل أشكال متعددة متمثلة بفيروس كورونا و أيضا ملصق للفيروس بعنوان خليك في البيت كنوع من التوعية ضد خطر أنتشار هذا الفيروس و منع تفشي العدوى.


جولان تايمز
سهاد الأعور

التصنيفات
أخبار مهمة منوعات

فيروس كورونا أضعف فيروس على وجه الأرض، إليكم التفاصيل

فيروس كورونا أضعف فيروس على وجه الأرض، إليكم التفاصيل

حسب التحليل التالي يعتبر فيروس كورونا من أضعف الفيروسات على وجه الأرض و يستطيع جسم الإنسان تدميره

حسب التحليل يجب فهم فيروس كورونا و كيف يفكر و كيفية هزيمته مبدأيا كورونا ليس كائن حي فهو عبارة عن حمض نووي يحلم أن يكون كائن حي.

١- خطته ؟
ليس له حياة خارج الخلايا فهو يعيش داخل خلايا الرئه وهي المكان الوحيد الذي بإمكانه استعابه و أعطائه كميه الأوكسجين التي يحتاجها ليكي يعيش

٢- طريقة التنفيذ :
ينتقل فيروس كورونا عبر الرذاذ من شخص ثاني أو ينتقل من اليدين لأنفك ثم للقصبة الهوائية استعداداً للتسلل إلى الرئة.

٣- ما الذي يمنعه ؟
مجرد دخوله الحلق سيقابل الفيروس إعصاراً من اللعاب يجبره علي دخول المعدة و في هذه الحالة تفرمه المعدة بأحماضها و بهذا لا يستطيع دخول الرئة و يموت.

٤- الحل ؟
سيتثبت بجدار الحلق أطول وقت ممكن(لذلك نحس بألم في البلعوم أو الحلق ) ويمص كل اللعاب  ليؤمن جفاف الحلق و لا يسمح بدخول الهواء للرئة إلا بكميات قليلة ( لذا نعاني من نشفان الريق ) بشرب كمية كبيرة من المياه الدافية تجبره بالدخول إلى المعدة و يموت.

في هذه اللحظة يعرف المخ بما حصل فيبدأ برفع حرارة جسمك ليكي يقتله ( لهذا ترتفع درجة حرارة الجسم ) عند حدوث ذلك يكفي أن تتغرغر  بمياه فيها خل وليمون وملح و سيموت فوراً .

٥- ماذا لو فشلنا وحصلت الكارثة ودخل الرئة ؟
في هذه الحالة سيحتل أي خليه ويسكن فيها ويتحول لكائن حي و يبدأ بتكاثر ويعمل من الخليه مصنع فيروسات ( خارج الجسم لا يمكنه التكاثر ) لذلك الجلوس في البيت يقلل انتشاره ويقضي عليه.
عند دخوله الرئه ، فورا سيبدأ خط دفاع كرات الدم البيضاء بالمهاجمة بشكل عشوائي. في هذه الحالة لو قلبك وضغط الدم واللياقه جيدين ستضخ كمية دم كبيره مليئة بمضادات الدفاع  وتقتله( في حالة الانسان ذو مناعة قوية ) لذا ينصح بالتحرك و لعب رياضة  في البيت و التوقف عن التدخين لنقوي الدوره الدمويه. الاكتئاب والخوف والوهم وتداول الأخبار المرعبه تشل جهاز المناعه وتجعل المرض يتمكن منك.

ما زال الفيروس في الرئه والدفاع يحاول قتله  وغالبا ينجح و لكن اذا كانت مناعتك ضعيفه أو تدخن كثيراً  سيفشل خط الدفاع و تتراجع كرات الدم البيضاء مهزومه لكن لديها عينه من الفيروس فيبدأ جهاز المناعه بصنع أجسام مضاده مناسبه لشخصيه الفيروس ويرجع يدمره. قد يحتاج التصنيع من يومين إلى خمسه أيام وممكن يكون الفيروس دمر الرئه لو الانسان كبير في السن ( فوق ال ٧٠) او مناعته ضعيفه او عنده مرض قوي، لكن لو جسمه سليم وصحته معقوله سيصبر إلى وقت تصنع فيه الأجسام المضاده و تدمر الفيروس و هذا يكون عند النسبه الأكبر .

بهذه الحالة يكون
نسبة ٨١٪؜ من الأشخاص المصابين بالفيروس يتغلب عليه أوتوماتيكياً من غير ما يحس يكون صابه الفيروس ويموت من غير أن يدري.
نسبة ١٩٪؜ وهما عباره عن  ١٥ ٪؜ يخضعون للحجر أو العلاج و يتم شفائهم بالكامل
أما نسبة ٤٪؜ تقسم إلى قسمين  ٢٪؜ منهم يدخل العنايه المركزه ويشفى بالكامل ، و نسبة ٢٪ المتبقية تموت على الأغلب هم ؜( كبير السن والمريض بضعف المناعه أو مرض خطير ).

الخلاصة :
-نسبه الشفاء من الفيروس ٩٨٪؜و بدون مصل يعني أضعف فيروس ظهر في الكون .
– لا يأثر على أكثر من ٩٩٪؜ من الأطفال وخطورته على كبار السن فوق ال ٧٠ والمرضى بضعف المناعه.
-أخطر شيء ممكن  تصيبك بالمرض هو التوتر والقلق  ومتابعه الأخبار السيئه وقله النوم وعدم الحركه و العدوى بالتجمعات .
-سيدمر المرض الضحك والتفاؤل ولعب الرياضه في البيت لتنشيط الدوره الدمويه وأكل الخضار الأخضر والفاكهه وبالذات الموالح ،وممكن تخرج الصبح في الشمس كل كم يوم أنت و أولادك أو بمفردك  في مكان مفتوح بالكمامه وبدون ماتقرب من أحد.
جولان تايمز
سهاد الأعور

التصنيفات
أخبار مهمة منوعات

كيف تنظف ملابسك من الفيروسات؟

مع تفشي فيروس كورونا المستجد، فإن أبسط العادات اليومية أصبحت تثير قلق الكثيرين، ومنها غسيل الملابس، لذا فإن خبراء في مجال الصحة قدموا بعض النصائح التي يسهل اتباعها في هذا الصدد.

وينتقل الفيروس المستجد بالأساس من خلال “القطرات” (أي عند السعال أو العطس)، وهذا هو السبب الذي يجعل من الضروري تقليل تعرضك لأشخاص آخرين من خلال التباعد الاجتماعي.

وتشير بعض الأبحاث إلى أنه رغم أن الفيروس قد يكون قادرا على العيش لمدة تصل إلى 3 أيام على أسطح مثل البلاستيك والفولاذ (مما يعني أنه قد يبقى على السحّاب أو الأزرار الموجودة في الملابس)، فإن خطر الإصابة بالعدوى من لمس هذه المواد منخفض نسبيا، مقارنة بالطريقة الأكثر شيوعا لانتقاله من خلال القطرات، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بالولايات المتحدة.

لكن يبقى من الضروري الحرص على تنظيف اليدين بالماء والصابون باستمرار، لمدة 20 ثانية على الأقل في المرة الواحدة، لتجنب الإصابة بـكورونا.

ولا يجب الاكتفاء بنظافة اليدين فقط، بل لا بد من خلع الملابس وتنظيفها فور العودة إلى المنزل، في حال اضطر الشخص للخروج.

وينصح خبراء الصحة بغسيل الملابس والمناشف وأغطية الفراش، في مياه ساخنة، وفي حال كانت أقمشة بعض الملابس خفيفة ولا تتحمل درجة الحرارة المرتفعة، فإنهم ينصحون بتجنب ارتدائها في ظل انتشار فيروس كورونا، حسبما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية.

ومن الضروري أيضا ارتداء قفازات عند غسيل الملابس، والتخلص منها، ثم غسل اليدين بالماء والصابون فور الانتهاء.

وتقول مديرة برامج الصحة والسلامة في مكان العمل بجامعة كورنيل الأميركية نيلي براون، إن تكرار غسيل الملابس يعتمد على الأماكن التي ارتديناها بها، فإذا كنا في الحجر المنزلي فلا داعي للغسيل كثيرا، أما في حال ما زال الشخص يخرج من المنزل فمن الضروري الحرص على غسلها أكثر من مرة.

وحذر الخبراء أيضا من “تنفيض” الملابس كما جرت العادة لدى بعض ربات المنازل قبل وضعها في الغسالة، لافتين إلى أن هذا قد يؤدي إلى نشر الفيروس في الهواء.

وعند الانتهاء من الغسيل، من الضروري تنظيف وتطهير سلال الغسيل، ومن الجيد أيضا وضع أكياس يمكن التخلص منها داخل هذه السلال، ورميها عند الانتهاء.

كما يُنصح بتخصيص سلة للملابس المتسخة وأخرى للنظيفة

التصنيفات
أخبار مهمة منوعات

طبيب صيني دفع حياته ثمن تحذير لم تلتزم به الصين ليصبح الآن وباء عالمي

طبيب صيني دفع حياته ثمن تحذير لم تلتزم به الصين ليصبح الآن وباء عالمي

في أوائل شهر كانون ثاني مطلع  العام الجاري سعت السلطات بمدينة ووهان الصينية إخفاء أنباء عن إصابة أفراد بفيروس كورونا الجديد، ولكن أحد الأطباء حاول تحذير نظرائه من الفيروس سريع الانتشار فزاره أفراد من الشرطة مع أوامر تدعوه للتوقف عن ذلك

ما الذي حصل بعد شهر؟
تم الاحتفاء بطبيب العيون الصيني، لي وين ليانغ، كبطل قومي بعد مرور شهر من تحذير الشرطة له نشر الطبيب قصته بالرغم من كونه طريح الفراش بأحد المستشفيات، عبر منشور ليقول موضحاً حقيقة ما حصل : “مرحباً بالجميع، معكم لي وين ليانغ أخصائي العيون بمستشفى ووهان المركزي”. ما كان هذا المنشور إلا رسالة أوضحتها العديد من القنوات الإعلامية حول التقصير بالاستجابة للفيروس من قبل السلطات المحلية بووهان خلال الأسابيع الأولى من تفشي المرض.

فما هي حقيقته؟
لاحظ الطبيب ليانغ في شهر كانون الأول لعام 2019 خلال نوبات عمله وجود سبع حالات مصابة بفيروس جاءت وقتها من سوق هوانان للمأكولات البحرية بووهان اعتقد أنه حينها أنه فيروس يشبه السارس الذي أدى لوباء عالمي عام 2003 ليخضع المرضى للحجر الصحي بالمستشفى. و في 30 شهر كانون الأول أرسل الطبيب ليانغ رسالة لزملائه الأطباء في أحد مجموعات الدردشة يحذرهم من الفيروس وينصحهم بارتداء ملابس واقية لتجنب العدوى. لكن ما لم يدركه آنذاك هو أن المرض الذي تم اكتشافه هو فيروس كورونا “جديد”.

مرت 4 أيام ليفاجئ بعدها بزيارة من مسؤولين من مكتب الأمن العام يطلبون منه التوقيع على رسالة تم اتهامه فيها بالتعليقات الخاطئة حسب تعبيرهم و التي أزعجت النظام الاجتماعي بشدة و جاء فيها : “إننا نحذرك رسميًا: في حال استمرار عنادك بمثل هذه التعليقات غير اللائقة ومواصلتك هذا النشاط الغير قانوني فإنك ستخضع للمحاكمة- هل هذا مفهوم؟”. ليكتب الطبيب أسفل تلك العبارة : “نعم، مفهوم”. و الجدير بالذكر أن الطبيب ليانغ واحداً من بين ثمانية أشخاص حققت معهم الشرطة بسبب “نشر الشائعات” على حد قولها.

في نهاية شهر كانون الثاني، نشر طبيب العيون ليانغ المتهم بنشر الإشاعات نسخة من الرسالة على موقع للتواصل الاجتماعي شارحاً ما قد حدث معه. وقد اعتذرت له السلطات المحلية ولكن الاعتذار جاء متأخراً.

في منشوره الخاص على موقع Weibo ، شرح الطبيب كيف بدأت أعراض السعال بتاريخ 10 كانون الثاني ، وفي اليوم التالي أصيب بحمى وبعد يومين كان في المستشفى، كما أن والداه قد أصيبا بالأعراض وتم نقلهما للمستشفى وبعد مرور 10 أيام، بالتحديد في 20 كانون الثاني، أعلنت الصين حالة طوارئ بسبب تفشي المرض.

يقول الطبيب ليانغ إنه قد خضع لاختبارات عدة مرات بحثًا عن فيروس كورونا بيد أنها جميعها كانت “سلبية”. ولكن في 30 كانون الثاني كتب منشوراً جديداً علق فيه بأن الاختبار قد شخصه أخيراً بالإصابة بكورونا الجديد.

قال أحد مستخدمي موقع التدوين الصيني بأن “الطبيب ليانغ بطل” مضيفًا بأن الأطباء سيكونون أكثر قلقاً في المستقبل عند إصدارهم تحذيرات مبكرة تدلل على اكتشافهم لعلامات تدلل على رصد أمراض معدية، لافتاً بأنه لإيجاد “بيئة أكثر أمانًا من ناحية الصحة العامة … فإن الأمر يتطلب وجود عشرات الملايين من أمثال الطبيب ليانغ”.
جولان تايمز
سهاد الأعور

التصنيفات
منوعات

ما يزيد عن نصف مليون شخص مصاب بفيروس كورونا حول العالم

ما يزيد عن نصف مليون شخص مصاب بفيروس كورونا حول العالم

وصل عدد المصابين بفيروس كورونا في العالم إلى ما يزيد عن نصف مليون شخص و عدد الأشخاص المتعافين منه وصل إلى ما يزيد عن ١٢١ ألف أما عدد الوفيات فوصل إلى ما يزيد عن ٢٢ ألف شخص.

جولان تايمز

سهاد الأعور

التصنيفات
منوعات

بالصور – شوارع سوريا في اليوم الثاني لحظر التجوال

شوارع دمشق

شوارع ححلب

شوارع اللاذقية

شوارع حماة

التصنيفات
أخبار مهمة منوعات

عَن جَدَلِيَّة العُنف والعُنف الثََوري في الداخل الفلسطيني للكاتب محمد كناعنة

عَن جَدَلِيَّة العُنف والعُنف الثََوري في الداخل الفلسطيني للكاتب محمد كناعنة

المُجتَمَع الفلسطيني في الداخِل:
عَن جَدَلِيَّة العُنف والعُنف الثََوري

منَ الطَبيعي أن يَبحَث الإنسان/المواطن عن أمنِهِ الشَخصي وعَن الأمان في بيئِتِهِ التي يَعيش فيها، وأن يَتوَخَّى ذلك من الأجهزة المَعنِيّة، هذا في المُجتَمعات الطَبيعية، وَبالتأكيد هذا أبدًا لا يَمكِن أن يَحصَل في المَجتمَعات الواقِعَة تحتَ الإحتلال، بوجود أجهزَة أمنيَة تَستَمِّد كل نهجها وَمنهَجِيَّتها من العَقيدَة الأمنية المُرتَبطَة بالعقلية السياسية الإستعمارية وَبعِلمها بأنَّ مُحيطها هو “عِدائي” وذلك لِمعرِفتها بحقيقَة وجودها وكيانها ودورها الوظيفي، وَبالمُقابِل أيضًا هُناك المُجتَمع المَعني الواقِع تحتَ الإستعمار والذي يرى بأمّ عينِهِ ويعيش على جلدِهِ حقيقَة هذه السياسَة الإقتلاعية التي تَهدِف إلى تَفكيك المُجتَمع وتركهِ ينزف مدى الحَياة لِيبقى غير قادِر على الإلتفات إلى القَضايا الوطنية وفي مُقَدِّمتها الحُرّية والتَحَرُّر من نير الإستعمار.
وفي حالَتنا: نحنُ الفلسطينيون في الداخِل المُحتل، المواطنون في دَولةِ الإستعمار “إسرائيل”، هل يُمكن أن نَبحث عن الأمان والأمن الشَخصي من قِبَل أجهِزة الأمن الصَهيونية؟ هذه الأجهزة التي تُشارِك يَوميًا في قتل أبناءِ شعبنا في كل مكان، والتي تُمارِس كُل أشكال الترهيب علينا نحنُ “المواطنون” في الدَولَة، من قتل وسهولَة الضغط على الزناد وإطلاق النار على أبناءِنا في مُختلف القَضايا وليس بالضَرورَة قَضايا ذات طابع سياسي وطني، ليسَ فقط في المظاهرات وإنَّما في مُخالفات السير والسَرِقَة والإشتباه بأنَّك عربي وبالطبع هذا يعني أنَّكَ مشروع “إرهابي” وقنبلَة موقوتَة وغيرهِ من الأمثلَة العديدَة التي حَصَلت في العلاقَة بينَ الأجهزَة الأمنيَة وخاصّة الشُرطَة و”المواطنين” العرب.

إنتَشَرت الجَريمَة المنُظمة في التَجَمُّعات الصَهيونية الإستعمارية وأصبَحت هذه الظاهرًَة تُشَكِّل خَطر حَقيقي على أمن هذه التجَمُّعات، الأمن الشَحصي والجَماعي، وفقَط حينَها تَحرَّكَ الأمن الصَهيوني بِشَكل مُكَثَّف لإنهاء هذه الظاهرَة أو الحَدّ من إنتشارها وَتأثيرها في محيط التجمُع الصَهيوني، وفعلًا كان هناك إنجاز بهذا الصَدَد، تَمَّ تخفيف الظاهرَة وإخراجِها من بَعض المُدن والتجمعات الصَهيونية مثل نهاريا ونتانيا وغيرها، وعلى هذه النتائِج بَنى بَعض “القيادات” العربية أملهم في التَعويل على دور الشُرطَة في مُحارَبَة الجريمَة المُنظمة التي باتَت تُسَيّطِر على نَمَط الحَياة في المُجتَمع الفلسطيني داخِل دولَة “إسرائيل”، من المُهم هُنا الإشارَة إلى أنَّ كثير من رجال العِصابات في المُجتمع الفلسطيني في الداخل هُم من جنود العِصابات الصَهيونية ومن قرائَتنا لِصَيرورَة دُخول هذه العِصابات إلى المُجتمع الفلسطيني نرى كيفَ تَمَّ تَدوير الحَالَة من التَجَمُّع الصَهيوني إلى المُجتمع الفلسطيني.
ليسَ هُناكَ شَكّ بِأنَّ مُعظَم قِيادات الأحزاب العربية تُريد أن تَتَخَلَّص من آفَة العُنف ولكن يبقى السُؤال: كيفَ تنظر هذه القيادات إلى الصِراع العام؟ وكيفَ تَنظُر إلى الحَل والحُلول؟ ليسَ خافِيًا على أحَد بأنَّ جُلَّ إهتِمام قيادات الأحزاب وخاصّة أعضاء الكنيست العرب ورؤساء البلديات والسُلطات المَحلية العربية مُنصَب على الميزانيات، بعضَهم يرى في هذه “الحرب” على الميزانيات أو الحرب الكلامية مع أقطاب السلطة الصَهيونية الإستعمارية هي معركتهم من أجل ضمان بقاءِهم وتسويقهم وحتى تذويت الإندماج، إذ أنَّهُ هناك عَدَد منهم عن قناعَة تامّة يؤدي هذا الدَور في إطار دورِهِ السياسي في الأسرَلة والدفاع عن المواطنَة كَأمر طبيعي أتى في سياق أصبَح طبيعي وجبَ أن نتعايش معهُ ومن هُنا أصبَحَت الحَرب المُعلَنة على الجريمَة المُنظّمَة مَدخَلًا لإستدخال شَرعَنة مراكز الشُرطَة وتبرير التجَنُّد في سلك الأجهزة الأمنية الصَهيونية المُختلفة وهكذا تَمَّ حَرف الغَضب الشَعبي بإتجاه الميزانيات والحكومَة كَطَرف مُقَصِّر وليسَ كجسم داعِم وشريك وَفَعال في إنتشار الجَريمة المُنظمَة داخل المجتمع الفلسطيني/ وكذا ليسَ بإتجاه الإحتلال المسؤول الأوّل عن الحالَة الإجتماعية والإقتصادِية كبيئة حاضنَة لِلعُنف.
ذَكرنا سَبقًا ونُعيد التَذكير بِأنَّ في حالَة الإستعمار تكون مُهِمَّة مُحارَبَة العُنف والجريمة المُنَظَّمة من مَهام الحركَة الوطنية، وهي صاحَبَة المَصلحَة الأولى والكبرى في مَنع وجود هذه الظاهرَة كونَها في أساسِها تَخدِم سُلطَة وسياسَة الإستعمار، هذا حصلَ في كل الثَورات وفي مُختَلف البلدان، وفي حالَتنا نحنُ الفلسطينيون في الداخِل المُحتَل لا حَركَة وطنيَّة مُتماسِكَة وقويّة وفي الحراك السياسي هُناك صِراع بينَ القوى السياسية المُختلفَة، على صَعيد قطري ومحلي لهُ علاقَة أولًا بإستعراض القوى وهذا دفعَ على مَدار عقود إلى غِياب النقاش الحقيقي وتسلُّح هذه الأحزاب بالعائِلية والطائِفية والإستناد عليها إنتخابيًا (إنتخابات الكنيست والبلديات) مما ضربَ قيمَة العَمل الحزبي الحقيقي وهذا بالمُناسَبَة يَدفع ثمنَهُ المُجتمع الفلسطيني وَكذا الأحزاب ذاتها، ولا يَغُرَّنَ أحَد وجود القائِمَة المُشتَركَة للإنتخابات للكنيست الصَهيوني، ففي داخِلها يَعتَمر صِراع مَصالح وسينفَجر في وقتٍ ما وسَنَدفَع ثمنَهُ كَمُجتَمع فلسطيني.
في يَوم مَسيرَة السَيارات المُتَّجهَة إلى مَدينَة القُدس المُحتَلّة في تظاهرَة كبيرَة ضد العُنف والجريمَة المُنظمة وذلك يوم الأحد السادس من أيار من العام الماضي إجتَمع رؤساء أعضاء الكنيست العرب مع وزير الشرطة وقادة هذا الجهاز المسؤول الأوَّل عن أعمال القتل بحق شَبابِنا في الداخل المُحتَل تحديدًا، وقَد صَرَّح رئيس القائِمة المُشتركة السيد أيمن عودة بقولهِ “سَنُطالِب الشُرطَة بأخذ مسؤولياتها في مُحاربَة الجريمة والكشف عن السِلباح غير المُرَخَّص”، وهي ليست المرَّة الأولى التي يتحدَّث فيها عودة وغيرهِ من أعضاء الكنيست العرب عن السلاح غير المُرَخَّص على إعتبار أنَّ السِلاح المُرَخَّص من قبل الشرطة والشاباك هو سلاح نظيف، فهذا التمييز مقصود وهو محاولَة للإبتعاد عن نقد السلاح بأيدي رجال الشُرطة والجيش العرب الخادِمين في الأجهزة الأمنية الصُهيونية هذا عَدا عن السِلاح بأيدي العُملاء والجَواسيس من أبناء الداخل أو من العُملاء الهاربين من قطاع غزة والضفة، في ذلكَ الإجتماع والذي من المُفتَرض أن يُقاطَع بعدَ تصريحات الوزير الصَهيوني “أردان” والذي قال: “إنَّ المُجتمع العربي رعنيف جدًا وأنَّ الأمر مُرتَبط بالثَقافَة” وأضافَ هذا الوزير “إنَّ الأم العربية تُعطي لإبنها الإذن بقتل شقيقته لأنَّها تخرج مع شاب لا يُعجب العائِلَة” وإكتفى أقطاب القائِمَة المُشتركة من أعضاء كنيست بتبريرات أردان هذا ومنهم أيمن عودة وأحمد طيبي وبحسب موقع “واينت” قال الطيبي تعقيبًا على توضيح الوزير الصهيوني: “إنَّ القائِمَة المُشتَركَة لاحَظت أنَّ تَصريحات إردان في الليلة الماضِيَة كانَت بِمثابَة توضيح مُهِم، عندما قالَ إنَّهُ لَم يقصِد ان جميع السكان العرب يلجَأون إلى العُنف، وإنَّما أجزاء صَغيرَة فقط، في حين أنّ الغالبية العُظمى من الجمهور تحترم القانون”.. وَكانَ من مُخرجات هذا الإجتماع بينَ قادَة المُشتركَة ووزير الشُرطة الصهيوني “غلعاد اردان” توفير ملاكات لحوالي 600 في مراكز الشُرطة الموجودَة في القرى والمدن العربية، ملاكات لِمُحَقِّقين ورجال شُرطَة عرب هذا عدا عن الميزانِيات التي تُرصَد للبلديات العربية وتحديدًا لمراكز الشُرطة فيها أو لمشاريع أخرى لها علاقَة بمُحاربَة العنف، لقد سعت القيادَة الكنيستية للجماهير الفلسطينية إلى تحويل النضال ضد العنف من نضال ضد الإحتلال إلى نضال في سياق مدني مُنعزل عن الحركة الوطنية الفلسطينية وما حصل في البلاد على مدار السبعين عامًا الماضية، نضال “المواطنين في دولتهم”، هذا دَورَهُم ومشروعهم وسقفَهم الذي لن يجرؤا على تجاوزَهُ وليسَ صُدفَة إستبعاد رئيس لجنَة المُتابَعة من هذه اللقاءات وإن كانَ عضو كنيست سابق لكنَّهُ يحمل اليَوم رأيًا مُغايرًا على الأقَل في هذه الجُزئِيَّة من دور الشُرطة في الجريمة أو مُحارَبتها.
ففي لقاء للسيد محمد بركة رئيس لجنة المُتابعة العُليا للصَحفية سُهى عَراف في إطار تَقرير على حلقات طويلة عن العنف والجريمة المُنظَمة أعدَّتهَ عَراف لموقع “سيحاه مكوميت” باللغة العبرية وهو مُترجم من قبل السيد سليم سلامة (وأنصَح بقراءتهِ ومراجعتهِ لما يحويه من معلومات ومقابلات وتفاصيل مُرعِبة عن الجريمة المُنظمة في المجتمع الفلسطيني في الداخل المُحتل)، يقول بركة: “أنا ضد إقامَة مَحطات للشُرطَة”، ويوَضّح “لأنَّ هدَفها هو ليسَ الحِفاظ على الأمن حقًا، أنظري أم الفحم مثلًا: أقاموا محطة للشُرطَة هُناك وَلَم يَقِلّ العُنف والإجرام، كُنا في لقاء مع الشُرطَة قبلَ بضعَة أسابيع لكن حكروش (النقيب جمال حكروش النَقيب العربي الأوَّل فيشرطة “إسرائيل” والذي كُلّفَ برئاسة مُديرية تحسين الخدمات للعرب س . ع) لم يكن حاضِرًا، سَألت عن السَبب فَأجابوا بِصَراحَة، بأنَّ مُهِمّتهُ ووظيفَتهُ ليس مُحارَبَة العُنف، وإنَّما إقامَة محطات للشُرطَة وتجنيد مُسلمين للإنخراط في سلك الشُرطَة، الهدف من هذه المحطات (مراكز الشرطة) هو تجنيد أبناءنا وبناتنا لقوات الأمن وللخدمة القومية المدنية”. إلى هنا ينتهي الإقتباس.
الأمن الشَخصي مًَفقود ولَعبت أجهزة الأمن دورًا أسايًا في ذلك وهذا كانَ سَبَبًا للجوء الكثيرين إلى عِصابات الإجرام أو الخُضوع لهم، المواجَهَة تحتاج أولًا إلى رؤية واضِحَة لِمَعالِم الصِراع، نحنُ لا نملُك السِلاح ولكن نملُك قوتنا لو إتّحَدنا، العمل على بناء المؤسَّسات الوطنية والعمل على تكثيف العمل الوطني والوعي والحراك الثقافي وبناء لجان محلية غير مرتبطة بالمؤسّسة الصهيونية لتسهر على أمن البلد وتوفير الأمان للناس، السُلطات المحلية تملك مَفاتيح في هذه المُعادلة ولكنَّها للأسف في مُعظَمها تبتعد عن دورها المطلوب، فَأقسام الرفاه والشؤون الإجتماعية والتربية والتعليم والرياضة هي مدماك أساسي ومركزي في دور السلطة المحلية في مُحارَبة العُنف في المجتمع الفلسطيني.
ونُنهي هنا بمقطع من لقاء مع ضابط شرطة عربي خدمَ 28 عام في سلك الشرطة الصهيونية وفي مراكز مُختلفة، إذ يقول الضابِط المُتقاعد نبيل ظاهِر للصحفية سهى عَراف: “إنَّ مَحَطّات الشُرطة في القرى العربية هي مجرد زينَة، أقمنا محطات للشُرطة لكن العُنف يَزداد، لو سُئِلت لأوصَيت بِعَدم تقديم شكاوى إلى الشُرطة اليوم، بل التَوَجّه إلى أقسام الخدمات الإجتماعية أو إلى لجان الصُلح وإنهاء قضايا الخلافات أو النزاعات، الشُرطَة هي مجرد ديكور، تعمل في إطفاء الحرائِق فقط”.
ما لَم يبني المُجتمع الفلسطيني مؤسَّساتهِ على قاعِدة الخُصوصية ويتلاحم في نضالِه مع قضية شعبهِ المركزية ويعيد الإعتبار للنضال الوطني ومنه وعلى قاعدته يَشتَق المَطلبي الحَياتي اليَومي فلن يستطيع فعلا أن يواجِه الجريمة والعنف وإنَّما سيبقى يُطفئ الحرائِق وسنصل إلى مرحلَة ستطال هذه الحرائق كل مكونات مجتمعنا، أو قل قد وصلنا مثل هذه المرحلة.

محمد أبو أسعد كناعنة
عرابة البطوف الجليل / فلسطين المحتلة

التصنيفات
أخبار مهمة منوعات

“هانتا”.. هل يجب الخوف من الفيروس الجديد؟

بعد تسجيل حالة وفاة لرجل في الصين بسبب فيروس “هانتا”، بات القلق يساور العالم من احتمالية تفشي فيروس جديد بعد كورونا (كوفيد-19) الذي أدى إلى وفاة نحو 19 ألف شخص. ووفقا لما ذكرته صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية، فإن الرجل توفي من جراء الفيروس “الرئوي النادر” في مقاطعة يونان في طريق عودته إلى مقاطعة شاندونغ.
ونقلت صحيفة “يو إس آيه توداي” عن “مراكز مكافحة الأمراض واتقائها” الأميركية أن فيروس “هانتا” ينتمي لعائلة من الفيروسات، التي تنتشر عبر القوارض. وذكرت أن حالات فيروس هانتا نادرة، وتنتشر نتيجة الاتصال الوثيق مع بول أو روث أو لعاب القوارض أو عن طريق استنشاق الغبار الملوث بالفيروس.

ويمكن أن تحمل أنواع معينة من الجرذان والفئران في الولايات المتحدة الفيروس، الذي ينتقل عندما يتنفس شخص ما الغبار الملوث بالفيروس. وأكدت “مراكز مكافحة الأمراض واتقائها” الأميركية منها أن “فيروس هانتا لا يمكن أن ينتقل من شخص إلى آخر”. وأضافت أن “هناك حالات نادرة في تشيلي والأرجنتين شهدت انتقالًا من شخص لآخر، عندما يكون شخص على اتصال وثيق مع شخص مصاب بنوع من فيروس هانتا يسمى فيروس [الأنديز]”.
وتشمل أعراض الفيروس “الرئوي النادر” التعب والحمى وآلام العضلات والصداع والدوار والقشعريرة ومشاكل في البطن، كما يمكن أن يحدث السعال وضيق التنفس لاحقا بسبب امتلاء الرئتين. ووفقا لبيانات المراكز الأميركية، فإنه من عام 1993 إلى 2017، لم يكن هناك سوى 728 حالة إصابة مؤكدة بفيروس هانتا في الولايات المتحدة، ومعظمها غير مميتة.

جولان تايمز – خلود حسن

التصنيفات
منوعات

متحديا “كورونا”… بوتين يزور مستشفى للمصابين بـ”كوفيد-19”

تقدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى رئيس أطباء مستشفى، خصص للمصابين بفيروس كورونا المستجد، في منطقة كوموناركا بموسكو، بالشكر على تنظيم العمل.

وقال بوتين خلال زيارة له إلى المستشفى: “كل شيء بفضلكم جيد إلى حد كبير. لأنه من الضروري- أنا أعرف ذلك بنفسي- من الضروري أن تكون قادرًا على تنظيم العمل. وأنتم نجحتم. هذا مثال جيد على كيفية تنظيم هذا النوع من العمل”.

كما ترأس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، اجتماعا حضره عمدة موسكو سيرغي سوبيانين، لمناقشة آخر تطورات فيروس “كورونا” في روسيا.

التصنيفات
منوعات

بالصور – دمشق إلتزام أكبر ضد الكورونا

معاً نتصدى للكورونا.. دمشق 23/3/2020 ..التزام أكبر بالإجراءات الحكومية.. بقاؤكم في منازلكم أهم خطوة في التصدي للفيروس