التصنيفات
أخبار مهمة سورية

الأسد يستقبل المشاركين في “مؤتمر وحدة الأمة”

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم وفداً من المشاركين في مؤتمر وحدة الأمة الذي استضافته دمشق.

ولفت الرئيس الأسد خلال اللقاء إلى أن السلاح الأساسي الذي يستخدمه أعداؤنا هو بث الفرقة وتعزيز التطرف وخلق الشروخ الفكرية والدينية لدى أبناء المجتمع الواحد مشدداً على أن وحدة المسلمين المبنية على التنوع والتمسك بجوهر الدين هي الكفيلة بحماية مجتمعاتنا ضد المخططات الغربية الرامية إلى إضعافنا وتقسيمنا.

وأشار الرئيس الأسد إلى أهمية انعقاد مؤتمر وحدة الأمة ودور علماء الدين في إطلاق حوار منفتح فيما بينهم أولاً وخصوصاً المؤسسات الدينية الكبرى وكذلك في أوساط الشباب والعامة لافتاً إلى أن جوهر ما تواجهه الأمة الإسلامية اليوم هو محاولات الفصل بين الهوية الوطنية والدينية والتعمية على حقيقة أن جذورنا واحدة.

من جهتهم أكد المشاركون أن انعقاد مؤتمر وحدة الأمة في دمشق جاء ليؤكد وقوف علماء الدين والشعوب الإسلامية إلى جانب سورية ولاسيما في هذا التوقيت الذي يواجه فيه السوريون التهديدات الأميركية والغربية بمنتهى الشجاعة.

وهنأ المشاركون سورية شعباً وجيشاً وقيادة بالانتصارات الكبيرة التي تحققت مؤكدين أن الانتصار النهائي في مواجهة الحرب الإرهابية بات قريباً وأن سورية ستبقى موطن الإسلام المعتدل الاصيل في مواجهة الفكر الاقصائي المتطرف.

ويشارك في مؤتمر وحدة الأمة الذي تستضيفه سورية علماء دين ومفكرون وباحثون من الأزهر في مصر والجزائر وتونس والمغرب والعراق ولبنان وإندونيسيا وتركيا والهند وأفغانستان.

حضر اللقاء وزير الأوقاف الدكتور محمد عبدالستار السيد.

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

موسكو: صواريخ ترامب الذكية يجب أن تستهدف الإرهابيين لا الحكومات الشرعية

رجحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الهجوم الصاروخي على سوريا الذي هدد به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يهدف لمسح كل الحقائق حول الهجوم الكيميائي المزعوم بدوما.

وأشارت زاخاروفا على حسابها في “فيسبوك”، في أول تعليق للسلطات الروسية على تهديدات ترامب النارية بتوجيه ضربة صاروخية على سوريا، إلى ضرورة أن تستهدف “الصواريخ الذكية” التي يتحدث عنها ترامب في تغريدته الإرهابيين وليس الحكومة الشرعية التي تحارب الإرهاب الدولي على أراضيها على مدى عدة سنوات.

وتابعت متسائلة: “هل أُبلغ خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بأن الصواريخ الذكية سوف تدمر جميع الأدلة على استخدام الكيميائي على الأرض؟ أو تهدف هذه الخطة إلى إخفاء آثار الاستفزاز بضربات الصواريخ الذكية كي لا يبقى هناك شيء يستطيع الخبراء الدوليون استخدامه كأدلة؟”

وجاءت هذه التصريحات تعليقا على إعلان ترامب، على حسابه في “تويتر”، عن عزمه توجيه ضربة بـ”الصواريخ الجميلة والجديدة والذكية” إلى سوريا، حيث دعا روسيا للاستعداد لذلك، مطالبا إياها بالتخلي عن دعم الرئيس السوري بشار الأسد.

المصدر: صفحة ماريا زاخاروفا على “فيسبوك”