التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

أمريكا تتراجع وتعلن عن إصابات في قواتها نتيجة هجوم إيران الصاروخي في العراق

أعلن الجيش الأمريكي، يوم الخميس، إن 11 جنديا أمريكيا عولجوا من أعراض الارتجاج بالمخ نتيجة الهجوم الصاروخي الإيراني في الثامن كانون الثاني على قاعدة بالعراق تتمركز فيها قوات أمريكية.

وقال الكابتن بيل أوربان المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية في بيان “بينما لم يُقتل أي عسكريين أمريكيين في الهجوم الإيراني في الثامن من يناير على قاعدة عين الأسد الجوية، فقد عولج العديد من أعراض الارتجاج بالمخ بسبب الانفجار ولا تزال حالاتهم قيد التقييم”، بحسب “رويترز”.

وكان ترامب قد نفى وقوع إصابات بين الجنود الأمريكيين في القواعد العسكرية التي تعرضت للقصف، وقال ترامب “كل جنودنا بخير. وأضرار طفيفة في القاعدتين المستهدفتين”، مضيفا “إن الصواريخ التي استخدمتها إيران في ضرب قواعدنا دفعت ثمنها الإدارة الأمريكية السابقة (باراك أوباما)”.
وأكد الرئيس الأمريكي عدم سقوط أي ضحايا أمريكيين أو عراقيين، في الهجوم الصاروخي الذي شنته إيران على قاعدتين عسكريتين في العراق فجر اليوم، واقتصار الأضرار على الماديات.

وأضاف “يبدو أن إيران تنسحب وتتلكأ في ردها وهذا في مصلحة الجميع، وسأطلب من الناتو (حلف شمال الأطلسي) أن يشارك بنشاط أكبر في المهام في الشرق الأوسط”.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أوائل الشهر الحالي، تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن استشهادقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، اللواء قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس، وآخرين.

وتتهم واشنطن سليماني بـ”إدارة ما تصفه بعمليات إرهابية خارج الحدود الإيرانية والتدخل في سوريا والعراق، فضلا عن التخطيط لهجمات تستهدف أمريكيين”.

وردت إيران باستهداف قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أمريكية في العراق، وتوعدت العديد من فصائل المقاومة العراقية باستهداف القوات الأمريكية ردا على اغتيال سليماني.

وكان البنتاغون، قد أعلن أن إيران أطلقت أكثر من 20 صاروخا يوم الأربعاء 8 يناير/كانون الثاني، على قاعدة عين الأسد وقاعدة أخرى في أربيل.

وجاء الهجوم الصاروخي الإيراني، بعد توعد طهران بالرد على ضربة أمريكية بطائرة مسيرة قتل فيها قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد العراقي، أبو مهدي المهندس، في بغداد

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

بيان للجيش العراقي حول القصف الإيراني للقواعد الامريكية

أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي تعرض مواقع في البلاد للقصف بـ 22 صاروخا منها 17 على قاعدة “عين الأسد” الجوية، اثنان منها لم ينفجرا.

وأكدت خلية الإعلام الأمنى العراقي، في بيان نشرته على حسابها الرسمي على “فيسبوك”، عدم سقوط قتلى في صفوف القوات العسكرية العراقية نتيجة الضربات الصاروخية التي استهدفت مقرات التحالف الدولي ليلا.

وقال البيان: “سقط 17 صاروخاً على قاعدة عين الأسد الجوية من ضمنها صاروخين لم ينفجرا في منطقة حيطان غرب مدينة هيت، و5 صواريخ على مدينة أربيل”.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، في وقت سابق، صباح اليوم، استهداف قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق، ردا على اغتيال قائد فيلق القدس الذي أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها قتلته في غارة بمطار بغداد قبل أيام.

الكشف عن نوع الصواريخ التي استهدفت القواعد الأمريكية في العراق… فيديو
أعلن مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني، حميد رضا مقدم فر، صباح اليوم الأربعاء أن المعلومات الأولية تؤكد وقوع أضرار كبيرة في قاعدة “عين الأسد” رغم أن الأمريكيين يحاولون إخفاء الحقائق.

وأضاف فر قائلا: “جميع الصواريخ الإيرانية أصابت أهدافها بدقة وأننا استهدفنا أهم القواعد الأمريكية في العراق”.
وأكد مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني أن الهجوم أثبت ضعف المنظومات الدفاعية الصاروخية الأمريكية.

وحذر فر من أن أي رد أمريكي سيؤدي إلى إشعال المصالح الأمريكية في المنطقة، مشيرا إلى أن الهجوم الصاروخي الإيراني شكل إهانة للولايات المتحدة وعليها أن تقبل بذلك.

كما حذر حميد رضا مقدم فر، حلفاء واشنطن في المنطقة، من أنهم سيتعرضون للهجوم، إذا استخدمت بلادهم لشن هجمات على طهران.

وبحسب استخبارات الحرس الثوري، فإن الضربة العسكرية التي تمت بـ15 صاروخا بالستيا انطلقت من الأراضي الإيرانية، استهدفت 20 موقعا حساسا في القاعدتين الأمريكيتين، لا سيما في قاعدة عين الأسد الجوية في الأنبار غرب العراق، مشيرة إلى أنه قتل 80 جنديا أمريكيا وتم تدمير طائرات مروحية ومعدات عسكرية أمريكية.

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

أضرار جسيمة لحقت بقاعدة عين الأسد رغم محاولة إخفاء الحقيقة

أضرار جسيمة لحقت بقاعدة عين الأسد رغم محاولة إخفاء الحقيقة
أكد مستشار قائد حرس الثورة حميد رضا مقدم فر، أنّ “أي رد أميركي سيزيد من شدة عملنا مع جبهة المقاومة لأن قواعدهم ومصالحهم الحيوية في المنطقة في متناولنا”.

وقال مستشار قائد حرس الثورة الاسلامية حمید رضا مقدم ‌فر، إنّ انتقام إيران حدث على نطاق واسع للغاية في أهم قاعدة أميركية في العراق، مضيفاً أنّ “قاعدة عين الأسد معروفة باسم العاصمة الأميركية في العراق”.

وأكد أنّ الانتقام تسبب وفق التقديرات الأولية بإلحاق “أضرار جسيمة” بالقاعدة رغم محاولة الأميركيين إخفاء الحقيقة.

وأضاف “الأميركيون مجبرون على قبول الذل الناجم عن ما فعلته إيران”.

وفي هذا الإطار، حذّر من أنّ “أي رد أميركي سيزيد من شدة عملنا مع جبهة المقاومة لأن قواعدهم ومصالحهم الحيوية في المنطقة في متناولنا”. وتابع قائلاً “مهما فعلوا ستحترق جميع المصالح الأميركية في المنطقة وهم أكثر هشاشة من أن يردوا علينا”.

من جهته، قال أمين مجمّع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي “لقد بدأنا الانتقام أولاً بعشرات الصواريخ ثم وارينا الشهيد في الثرى”.

ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان حرس الثورة الإيرانية عن تبني إطلاق عشرات الصواريخ “أرض أرض” على قاعدة عين الأسد في العراق، وموجة ثانية من الهجمات الصاروخية التي بلغ عددها أكثر من 35 صاروخاً نحو القوات الأميركية في العراق.

المصدر : الميادين

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

طهران: أي عدوان اميركي جديد سيجابه برد أكثر قسوة

حذّر المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي أميركا من مغبة شن عدوان جديد على ايران مؤكداً أن شن عدوان جديد سيجابه برد أكثر قسوة.

وورد على حساب ربيعي الشخصي في موقع تويتر: لسنا دعاة حرب لكننا نرد بقسوة على أي عدوان جديد.

وأكد ان الرد المشروع على الهجوم الاميركي وقع في ذات المكان الذي شنت اميركا عدوانها.

وأشاد بالرد الناجح الذي قام به الحرس الثوري على العدوان الاميركي بهدف تحقق الوعد الصادق، مؤكدا دعم الحكومة وحمايتها لهجوم الحرس الثوري.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

ألمانيا تعلن أنها ستسحب جزءاً من قواتها من العراق

أعلن الجيش الألماني اليوم أنه سيسحب جزءا من الجنود المنتشرين في العراق وينقلهم بشكل مؤقت إلى الأردن والكويت.

وأكد متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية لوكالة فرانس برس أنه سيجري “تخفيض عديد العاملين في الكتيبة الألمانية والبالغ عددهم 30 عسكريا ينتشرون في بغداد وفي التاجي شمال العاصمة بشكل مؤقت وسينقل العسكريون المعنيون إلى الكويت والأردن”.

ويأتي هذا الإعلان بعد أن صوت مجلس النواب العراقي أول أمس بأغلبية مطلقة على قرار يلزم الحكومة العراقية بإنهاء الوجود الأجنبي في البلاد بعد الجرائم الأمريكية ضد مقرات عسكرية عراقية وقيادات عسكرية عراقية وصديقة رفيعة المستوى.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

ترامب يُهدد بغداد : لن نغادر العراق إلا اذا دفعتم

هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمس الأحد، بفرض عقوبات على بغداد بعدما طالب البرلمان العراقي القوات الأمريكية بمغادرة البلاد. مضيفا أنه إذا غادرت قواته فسيتعين على بغداد أن تدفع لواشنطن تكلفة قاعدة جوية هناك.

وأبلغ ترامب الصحفيين على متن الطائرة الرئاسية، “لدينا قاعدة جوية هناك باهظة التكلفة بشكل استثنائي. لقد احتاجت مليارات الدولارات لبنائها منذ فترة طويلة قبل مجيئي. لن نغادر إلا إذا دفعوا لنا تكلفتها”.

وقال ترامب إنه إذا طالب العراق برحيل القوات الأمريكية ولم يتم ذلك على أساس ودي، “سنفرض عليهم عقوبات لم يروا مثلها من قبل مطلقا. ستكون عقوبات إيران بجوارها شيء صغير”.

هذا وكان البرلمان العراقي، قد صوت، يوم أمس الأحد، لصالح إلزام الحكومة بإخراج القوات الأجنبية من البلاد وإلغاء الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة وإلغاء طلب مساعدة التحالف الدولي بقيادة واشنطن في محاربة الإرهاب.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون)، فجر الجمعة الماضي، تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، بالإضافة إلى أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وآخرين، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وتتهم واشنطن سليماني، الذي كانت تضعه على قائمة الإرهاب لديها، بالمسؤولية عن العديد من الهجمات التي أوقعت قتلى أميركيين والتجهيز لمزيد من تلك الهجمات.

التصنيفات
منوعات

عمال النفط الأمريكيون يغادرون العراق

قالت وزارة النفط العراقية إن “عددًا من الموظفين يحملون الجنسية الأمريكية” ممن يعملون في شركات النفط في جنوب العراق سيغادرون البلاد “استجابة لطلب حكومتهم”. 

وقالت الوزارة، في بيان لها الجمعة، إن “الظروف طبيعية في حقول النفط في جميع أنحاء العراق”. وأضافت أن الإنتاج والتصدير لم يتأثرا، حسبما أوردت وكالة الأنباء العراقية.

وفى وقت سابق من يوم الجمعة، دعت وزارة الخارجية الأمريكية المواطنين الأمريكيين إلى مغادرة العراق على الفور.

ويأتي ذلك تزامنًا مع تصاعد التوتر في المنطقة، بعد استشهاد قائد قوات فيلق القدس قاسم سليماني ونائب رئيس وحدات الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، وآخرين في غارة جوية أمريكية على موكبهم قرب مطار بغداد الليلة الماضية.

كان وزير الدفاع الإيراني قال إن القوات المسلحة ببلاده “ستنتقم” لمقتل اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في ضربة أمريكية بمطار بغداد.

وصباح الجمعة، ارتفعت أسعار النفط ضمن تداعيات مقتل سليماني… وقفزت العقود الآجلة لخام برنت، وهو مؤشر عالمي، بنسبة 3.4٪ إلى 68.45 دولار للبرميل يوم الجمعة. وارتفعت العقود الآجلة للنفط الأمريكي بنسبة 3.2%، حيث وصلت إلى 63.12 دولار للبرميل.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، وارتفعت أسعار النفط بأكثر من 14% بعد أن أدت هجمات على منشأتين لشركة أرامكو السعودية إلى تعطيل 5% من إمدادات النفط العالمية اليومية.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

مجدداً… عدوان امريكي ضد قوات الحشد الشعبي العراقي

نفى إعلام الحشد الشعبي سقوط القادة الذين تم تداول أسمائهم على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الفضائيات التي تداولت نبأ استهدافهم في التاجي.

وجاء في البيان: “ننفي استشهاد القادة الذين تم تداول أسماءهم (شبل الزيدي، حامد الجزائري، رائد الكروي) على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الفضائيات التي تداولت نبأ استهدافهم في التاجي”.

وتؤكد المصادر الأولية، أن “الغارة استهدفت رتلا لطبابة “الحشد الشعبي” قرب ملعب التاجي في بغداد”.
ويهيب إعلام الحشد بتقصي واعتماد المعلومات من مصادرها الرسمية دون السماح للإعلام المضلل بتمرير أخباز كاذبة هدفها زعزعة استقرار البلد.

ضربة جوية أمريكية

وذكر التلفزيون الرسمي العراقي أن ضربة جوية أمريكية استهدفت فصيلا عراقيا في وقت متأخر اليوم السبت على طريق التاجي شمالي بغداد، دون أن يذكر اسم الفصيل أو أي تفاصيل أخرى.

وقال مصدر أمني لـ”سبوتنيك” إن قصفا مجهولا استهدف عجلات تابعة للحشد الشعبي، لافتا إلى أن المعلومات الأولية تشير إلى مقتل 5 أشخاص والأسماء مجهولة حتى الآن.

ونقلت قناة السومرية العراقية عن مصدر لها في جهاز الأمن:

“ضربت غارة جوية بعد منتصف الليل في منطقة التاجي في شمال بغداد ضد قافلة تضم عناصر يفترض أنهم من عناصر “الحشد الشعبي”.
وكانت قد أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، صباح الجمعة، أنها نفذت ضربة بالقرب من مطار بغداد في العراق، قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، بالإضافة إلى قيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وأدانت قيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية، العملية الأميركية، معتبرة إياها “حادثا غادرا وجبانا نفذته الطائرات الأميركية”.

وتتهم واشنطن سليماني بالمسؤولية عن “العمليات العسكرية السرية” في أنحاء الشرق الأوسط، وخاصة في العراق وسوريا؛ وصنف من قبلها كـ “داعم للإرهاب”.

وتشهد العاصمة العراقية، بغداد، حالة من التوتر، إذ يتظاهر الآلاف، منذ صباح يوم الثلاثاء الماضي، احتجاجا على قصف أمريكي استهدف مواقع لقوات الحشد الشعبي يوم الأحد 29 ديسمبر/ كانون الأول، ما أدى لمقتل ما لا يقل عن 27 شخصا وإصابة 62 آخرين من عناصر الحشد الشعبي.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

أمريكا تدعو مواطنيها إلى مغادرة العراق فوراً

دعت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الجمعة، مواطنيها إلى مغادرة العراق فورا، في أعقاب اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني، في العراق.

ونشرت وكالة “فرانس برس”، صباح اليوم، الجمعة، أن السفارة الأمريكية في بغداد دعت المواطنين الأمريكيين المقيمين في العراق إلى المغادرة فور، بعد اغتيال سليماني، والقيادي في الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس، في غارة أمريكية قرب مطار بغداد.

سبق أن أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، فجر اليوم، الجمعة، أن ضربة أمريكية قتلت قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وكان الجيش العراقي أكد، في وقت سابق من صباح اليوم، سقوط عدد من الصواريخ بالقرب من منشآت عسكرية عراقية وأخرى تابعة للتحالف الدولي في مطار بغداد.

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

بيان الخارجية السورية: دمشق تُدين بشدة العدوان الأمريكي الذي أدى إلى استشهاد اللواء الإيراني سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي

أدانت سورية بشدة العدوان الإجرامي الأمريكي الذي أدى إلى استشهاد اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني وأبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي وعدد من كوادر الحشد معربة عن تضامنها الكامل مع العراق وإيران.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لـه اليوم: تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات العدوان الإجرامي الأمريكي الغادر الذي أدى إلى استشهاد اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني وابو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي وعدد من كوادر الحشد والذي يشكل تصعيدا خطيرا للأوضاع في المنطقة.

وأضاف المصدر إن هذا العدوان الغادر الذي يرقى إلى أساليب العصابات الإجرامية يؤكد مجددا مسؤولية الولايات المتحدة عن حالة عدم الاستقرار التي يشهدها العراق الشقيق وذلك في سياق سياساتها الرامية إلى خلق التوترات وتأجيج الصراعات في دول المنطقة بهدف الهيمنة عليها وتمكين الكيان الصهيوني الغاصب من بسط سيطرته على المنطقة.

وتابع المصدر إن الجمهورية العربية السورية إذ تعرب عن تعاطفها وتضامنها الكامل مع العراق الشقيق والجمهورية الاسلامية الايرانية فإنها واثقة بأن هذا العدوان الامريكي الجبان الذي أدى إلى ارتقاء كوكبة استثنائية من قادة المقاومة لن يؤدي إلا إلى المزيد من الإصرار والعزيمة على الاستمرار بنهج القادة الشهداء في مقاومة أي تدخل أمريكي بشؤون دول المنطقة والدفاع عن مصالحها الوطنية في وجه سلوك العربدة وسياسة قطاع الطرق التي تنتهجها الولايات المتحدة والتي تشكل تهديدا جديا للأمن والسلم والاستقرار في المنطقة والعالم أجمع.