التصنيفات
أخبار مهمة سورية

الجيش يستهدف محاور تحركات “النصرة” بريفي إدلب وحماة

دمرت وحدة من الجيش آلية لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” وقضت على عدد منهم في رمايات صاروخية طالت محاور تحركهم ونقاط انتشارهم بريفي إدلب الجنوبي الشرقي وحماة الشمالي الغربي في إطار الرد على خرقهم المستمر لاتفاق منطقة خفض التصعيد.

وذكر مراسل سانا أن وحدة من الجيش رصدت تسلل سيارة دفع رباعي مركب عليها رشاش وتقل عددا من الإرهابيين كانت تتحرك على طريق فرعية في قرية رجم القط بريف إدلب الجنوبي الشرقي باتجاه إحدى النقاط العسكرية وتعاملت معها برمية صاروخية ما أدى إلى تدميرها والقضاء على من فيها من إرهابيين.

وفي الريف الشمالي الغربي لحماة أشار المراسل إلى أن وحدة من الجيش نفذت رمايات مدفعية وصليات صاروخية طالت مناطق انتشار وأوكار الإرهابيين في بلدة كفرزيتا حيث ينتشر إرهابيون مما يسمى “كتائب العزة” ما أدى إلى تدمير تحصينات وعتاد لهم والقضاء على عدد منهم.

ودمرت وحدات من الجيش أمس الأول مقرات ونقاطا محصنة لإرهابيي تنظيمي “جبهة النصرة” و”الحزب التركستاني” في محيط مورك وكفرزيتا واللطامنة والجبين وحصرايا وشير مغار بريف حماة الشمالي والشمالي الغربي.

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

استشهاد طفلتين باعتداءات إرهابيي “النصرة” على ريف حماة والجيش يرد

استشهاد طفلتان جراء اعتداء إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” بالقذائف على قريتي العزيزية والرصيف في ريف حماة الشمال الغربي فيما ردت وحدات الجيش على مصادر الاعتداءات مستهدفة منصات إطلاق الصواريخ وتحصينات الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي.

قام إرهابيو “جبهة النصرة” المنتشرين في محيط قريتي الحويجة وشير مغار شمال غرب حماة باعتداء ظهر اليوم بقذائف صاروخية على المدنيين في قريتي الرصيف والعزيزية في ناحية قلعة المضيق ما تسبب باستشهاد طفلتين في العزيزية ووقوع أضرار في المنازل والممتلكات في القريتين، كما نقلت وكالة “سانا”.

وردت وحدات الجيش السوري على اعتداءات الإرهابيين بضربات مكثفة بسلاحي المدفعية والراجمات على منصات الصواريخ وتحصينات الإرهابيين في الأطراف الجنوبية لبلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي أسفرت عن تدميرها والقضاء على عدد منهم.

وفي قرى بابولين وبلدة حيش ركايا بمنطقة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي أشار المراسل إلى أن وحدات من الجيش رصدت تحركات مجموعات إرهابية من تنظيمي “جبهة النصرة” و “الحزب التركستاني” وأعمال تحصين تقوم بها وتعاملت معها بضربات من سلاح المدفعية ما أدى إلى تدمير التحصينات وإيقاع قتلى ومصابين في صفوفهم.

كما استهدفت وحدة من الجيش بصليات صاروخية تجمعات إرهابيي “الحزب التركستاني” ومواقعهم في محيط جسر الشغور جنوب غرب إدلب ما أدى إلى تدمير عدة آليات وإلحاق خسائر بالأفراد.

جولان تايمز – خلود حسن

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

بدعم تركي..”النصرة” و”التركستاني” على وشك تطوير “طائرات شبح” تحمل مواد شديدة الانفجار

تمكن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي الشهر الفائت من استجرار 500 طائرة من دون طيار عبر الحدود التركية. ويعمل خبراء أجانب حالياً على تعديلها لتصبح “طائرات شبح” قادرة على حمل قذائف مادة “C4” شديدة الانفجار.

وأكدت مصادر محلية في محافظة إدلب” أن “هيئة تحرير الشام”، الذي يتخذها تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي واجهة له في إدلب تمكنت الشهر الماضي من استجرار أكثر من 500 طائرة مسيرة من دون طيار، متوسطة الحجم، عن طريق أحد الوسطاء المحليين بمحافظة إدلب، الذي استطاع إدخالها إلى المحافظة عبر الحدود التركية بالتعاون مع تجار أتراك متنفذين.

وأضافت المصادر أنه تم نقل هذه الطائرات في منتصف الشهر الفائت إلى مدينة جسر الشغور غرب إدلب، حيث خزنت في أحد أهم مقرات تنظيم “الحزب الإسلامي التركستاني” الإرهابي بالقرب من مشفى جسر الشغور.

وأكدت المصادر أن خبراء صينيين من كوادر “الحزب التركستاني” يقومون حاليا بإجراء تعديلات على هذه الطائرات من خلال استبدال الهيكل المعدني والبلاستيكي بآخر مصنوع من مواد كربونية في محاولة لجعلها خفية وغير قابلة للاكتشاف من قبل أنظمة الرادار.

وأضافت المصادر أن عملية التعديل تشمل كذلك طريقة التحكم بالطائرات من خلال ربط مجموعة طائرات مسيرة بنظام ملاحة آلي بعد تحديد الهدف مسبقا وتزويد هذه الطائرات بقنابل او صواريخ صغيرة الحجم وشديدة الانفجار.

وأشارت المصادر في هذا السياق “وبناء على معلومات مؤكدة” أن متزعم تنظيم “هيئة تحرير الشام” المدعو، أبو محمد الجولاني، كلف خبراء فرنسيين وبلجيكيين بإجراء تعديلات على أنواع محددة من القذائف الصاروخية لاستبدال حشواتها المتفجرة بمادة  “C4” شديدة الانفجار ليتم تذخير الطائرات المسيرة بها.

وكانت وحدات الجيش السوري تصدت أمس السبت لطائرات من دون طيار كانت تحاول استهداف مهبط طائرات مروحية في منطقة جب رملة غرب حماة، وأسقطت أربعا منها.

وكانت مصادر مطلعة في ريف إدلب كشفت لوكالة “سبوتنيك” أن “هيئة تحرير الشام” حصلت العام الماضي على مئات الطائرات من دون طيار وصلتها عبر الحدود التركية، حيث تسلمت نهاية شهر ديسمبر كانون الأول الماضي مئة طائرة (درون) صغيرة الحجم، عن طريق أحد التجار الأتراك، تم نقلها من بلدة حارم الحدودية، إلى أحد مقرات الهيئة في بلدة معرة مصرين.

وقالت المصادر إن المقر الذي وصلت إليه الطائرات الجديدة يُعرف بأنه مقر للإرهابيين المغاربة، حيث سلمت إلى مسلحين من الجنسية المغربية والليبية يعملون بإشراف خبير بريطاني على إجراء تعديلات على هياكل هذه الطائرات، لتصبح أخف وزنا، إضافة إلى تعديلات أخرى لتزويد الطائرات بحوامل للقذائف.

ولفتت المصادر إلى أن بعض الفنيين المستخدمين في تعديل “الدرونات” هم من “المهاجرين” الذين قدموا في وقت سابق إلى المنطقة هربا من العراق ومن مدينة الرقة السورية.

وكان تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي (المحظور في روسيا) نقل نهاية شهر أغسطس آب الماضي 200 طائرة درون (مسيرة، دون طيار) من منطقة سرمدا في ريف إدلب إلى مقر يتبع لتنظيم “جبهة النصرة” في حي المهندسين بمدينة إدلب، حيث عمل على تعديل هذه الطائرات خبراء أتراك وشيشان، لإدخال تعديلات فنية والكترونية عليها، ودخلت هذه الطائرات إلى الأراضي السورية عبر الحدود المشتركة مع تركيا عن طريق أحد التجار الأتراك، وتم نقلها بعد التعديل إلى منطقتي جسر الشغور وريف حماة الشمالي.

جدير بالذكر أن عشرات الطائرات من دون طيار تم إطلاقها خلال الأشهر الماضية باتجاه الساحل السوري وباتجاه مواقع الجيش في ريف حماة الشمالي، حيث قامت الدفاعات الجوية الروسية والسورية بإسقاطها جميعا وإحباط محاولات هجومها باتجاه قاعدة حميميم الروسية وباتجاه المواقع العسكرية السورية.

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

تفاصيل ماحدث في ريف حماة الشمالي

أعلن الجيش السوري تصفية 32 مســ ــلحا من تنظيم “جبــ ــهة النـصرة” الارهابي  استشهاد 18 جنديا في صفوفه،بهجوم مباغت شنه المجموعات الارهابية على نقاط عسكرية للجيش في ريف حماة الشمالي غربي سوريا.

وقال مصدر عسكري سوري مسؤول لـRT: “بدا إرهابيي النصرة” الهجوم الساعة الثانية والنصف ليلا على نقاط الجيش السوري، وأسفر الهجوم عن مــ ــقتل 32 عنصرا من الفصائل المسلحة و استــ ــشهاد 18 جندياً من الجيش السوري”.

كما أشار المصدر إلى أن سلاح الجو السوري استهدف أرتالا وتجمعات للفصائل المســ ــلحة في اللطامنة والزكاة، وأن الهجوم توقف بعد قطع خطوط الإمداد عن المجموعات الارهابية.

ولم يطرأ أي تغيير على الخريطة نتيجة للمعــ ــركة، وحسب المصدر فقد استطاع الجيش تفــ ــجير انتحــ ــاريي “النصــ ــرة” على مسافة بعيدة عن نقاطه.

وذكرت وكالة “سانا” السورية للأنباء أنه وفي تمام الساعة /1،30/ من فجر يوم الأحد الواقع في 3-3- 2019م.

قامت مجموعات إرهــ ـــابية مســ ـــلحة بمــ ـــهاجمة بعض نقاطنا العســ ـــكرية على امتداد محور المصاصنة بريف حماة الشمالي مستخدمة أنواعاً متعددة من الأسلــ ـــحة بعد تمهيد نــ ـــاري على نقاط /المداجن ــ زور الحيصة ــ خربة معرين/ في ظل أجواء جوية سيئة وعاصفة، وقد تصدت قواتنا العاملة هناك بكل بسالة لــ ـــلإرهــ ــابيين القــ ــتلة، واستطاعت التعامل مع الــ ـــمهاجمين، والــ ــقضاء على أعداد منهم وتدمير عتادهم وأسلــ ــحتهم، حيث تم سحب عدد من جــ ــثث الــ ــقتــ ــلى، وبقيت أخرى في العراء،ونتيجة لهذا الهــ ــجوم وتصدي أبطالنا له ارتقى عدد من جنودنا البواسل شــ ــهداء، وأصــ ــيب آخرون بجــ ــراح.

إن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تؤكد يقينها أن انخفاض المعارك في بعض الأماكن لا يعني الركون لــلإرهــ ــابيين الذين سيستمرون بالمحاولة كلما تلقوا ضــ ــربات أكبر وأنها على استعداد مستمر وجاهزية عالية للتصدي لهجــ ــمات الإرهــ ــابيين القــ ــتلة على المحاور المتبقية في حــ ــربــ ــها ضد الإرهــ ــاب.

المصدر : سانا + روسيا اليوم

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

الجيش يقصف مواقع انتشار “إرهابيي النصرة” بعمق ادلب

ردت وحدات الجيش العربي السوري في ريف حماة بضربات مكثفة ومركزة على خروقات التنظيمات الإرهابية لاتفاق منطقة خفض التصعيد ودكت عدة مقرات وأوكار لإرهابيي “جبهة النصرة” موقعة في صفوفهم خسائر بالأفراد والعتاد في الريف الجنوب الشرقي لمدينة إدلب.

استهدفت وحدات من الجيش السوري فجر اليوم بصليات صاروخية مركزة مقرات ومراكز قيادة لإرهابيي “جبهة النصرة” ومجموعات تتبع له في عمق مناطق انتشارها في ريف إدلب الجنوبي في الأطراف الشرقية لمدينة سراقب التي تضم العديد من مقرات ومستودعات ذخائر الإرهابيين ومراكز قيادة لمتزعميهم، وفقا لوكالة “سانا”.

وأسفرت ضربات الجيش عن تدمير عدة مقرات ومراكز قيادة والقضاء على عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين وتدمير أسلحة وآليات لهم.

وتعد مدينة سراقب التي يتحصن فيها عدد كبير من إرهابيي “جبهة النصرة” من أكبر مدن محافظة إدلب وتشكل أهمية استراتيجية كونها تقع عند تقاطع طرق رئيسة باتجاه حلب شمالا وحماة وحمص ودمشق جنوبا واللاذقية باتجاه الغرب واستخدمتها التنظيمات الإرهابية قاعدة أساسية لشن اعتداءاتها على النقاط العسكرية والمناطق الآمنة بريف حماة الشمالي.

وأوقعت وحدات الجيش أمس قتلى ومصابين في صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” ومجموعات تتبع لهم جددوا خروقاتهم وحاولوا التسلل باتجاه نقاط عسكرية ومناطق آمنة في محيط قلعة المضيق وقرى وبلدات جسر بيت الراس والحويز واللطامنة وكفرزيتا وحصرايا والأربعين ووادي الدورات بريف حماة الشمالي وفي قرية الشريعة بمنطقة سهل الغاب وأطراف بلدات كفرنبل وحاس وبسقلا وحيش وبابولين ومعصران وخان السبل بريف إدلب الجنوبي.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي منوعات

زاخاوفا: سيتم نشر معلومات جديدة حول حادث “إيل-20″في سوريا قريبا

قالت الناطقة الرسمية باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، إنه من المتوقع نشر معلومات جديدة حول حادث تحطم الطائرة الروسية “إيل -20” في سوريا قريبا.

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحفي “من المتوقع نشر معلومات جديدة في أقرب وقت. حيث سيجيبوا على العديد من الأسئلة المتعلقة بكارثة تحطم الطائرة الروسية في سوريا وتورط طياري سلاح الجو الإسرائيلي”.

كما أنها أعربت عن تعازيها الحارة لأقارب وأصدقاء العسكريين الذين فقدوا حياتهم إزاء الحادثة، وذلك نيابة عن وزارة الخارجية الروسية.

هذا وكانت وزارة الدفاع الروسية قد ذكرت أنها في يوم 17 أيلول/سبتمبر، حوالي الساعة 23:00 بتوقيت موسكو، فقدت الاتصال بطائرة “إيل- 20” الروسية العسكرية وهي فوق مياه المتوسط على بعد 35 كيلومتراً عن الساحل السوري قبالة قاعدة حميميم الجوية، وعلى متنها 15 عسكريا روسيا، مضيفا بأن الحادث تزامن مع قيام أربع طائرات إسرائيلية من نوع “إف-16” بضرب مواقع سورية في اللاذقية، وعملية إطلاق الصواريخ من على الفرقاطة الفرنسية “أوفرين”.

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

الجيش يصد هجوما لـ”جبهة النصرة” في صوران شمالي حماة

تصدت وحدات من الجيش السوري اليوم الإثنين لهجوم عنيف شنه ارهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي على محور صوران بريف حماة الشمالي.

وكان الجيش السوري والقوات المساندة يوم نجح منذ أيام، بإفشال هجوم مباغت شنّه مسلحو تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي على بلدة “زلين” في ريف حماة الشمالي.

وتمكن الجيش السوري وفصائل الدفاع الوطني المساندة له من إفشال تقدم العشرات من مسلحي ما يسمى “جيش العزة” انطلاقا من بلدتي (اللطامنة ولطمين) باتجاه على حاجز “زلين” الذي يعد موقعا متقدما للجيش السوري في البلدة الواقعة على  خطوط الاشتباك.

وأشار المصدر إلى أن الهجوم كان مباغتا، واستخدم خلاله مسلحو “جيش العزة” التابع لـ “هيئة تحرير الشام” الواجهة الحالية لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي المحظور في روسيا، سيارات وعربات متنوعة تحمل مختلف صنوف الأسلحة الصاروخية والمتوسطة.

وبيّن المصدر العسكري أن جنود الجيش تمكنوا من إحباط الهجوم بعد استهداف تحركات المسلحين وآلياتهم بعدة وسائط نارية تزامنا مع استهداف مدفعي مكثف لخطوط إمدادهم القادمة من بلدة اللطامنة.

وشهدت جبهة ريف حماة الشمالي محاولات متكررة من قبل المسلحين لإحداث أي خرق باءت جميعها بالفشل، حيث عملت وحدات الهندسة في الجيش السوري خلال الفترة الماضية على تلغيم وتفخيخ الطريق الأسفلتي الواصل بين منطقة زلين والزلاقيات مع بلدة اللطامنة، حيث كان المسلحون يعتمدون على هذا الطريق في أي هجوم ينفذونه باتجاه مواقع الجيش السوري.

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

“النصرة” تحاصر “مربع موت” شقيقها “داعش” في ادلب

حاصرت “جبهة النصرة” ومظلتها “هيئة تحري الشام” خلال اليومين الماضيين عناصر شقيقها تنظيم “داعش” في ما يعرف بـ “مربع الموت” في ادلب بهدف القضاء عليهم على خلفية اتهامهم بتنفيذ تفجيرات وعمليات اغتيال اثر إيوائهم لفترات طويلة في أهم حواضنهم.

وربط ناشطون في ادلب لـ “الوطن أون لاين” توجه “النصرة” للقضاء على الخلايا النائمة في ادلب بتلبية لمطلب تركي يستهدف تبييض صورتها امام الرأي العام المحلي والدولي تمهيداً لقبول فكرة دمج عناصرها في ميليشيا تابعة لأنقرة بعد “حل نفسها” بشكل كامل استجابة لمطلب موسكو وواشنطن.

وأفادت مصادر أهلية في ادلب لـ “الوطن أون لاين” أن “مربع موت” التنظيم، والذي تشكل اضلاعه بلدات النيرب وسرمين ومصيبين وقميناس إلى الجنوب الشرقي من مدينة ادلب، بات محاصراً نهائياً تمهيداً لعمل عسكري ستشنه “تحرير الشام” وغايته تصفية مقاتلي “داعش” بعدما طفح كيل تعدياتهم على بقية الميليشيات المسلحة وفي مقدمتها “النصرة” التي ستظهر بصورة “المخلص” للميليشيات.

وقالت المصادر إن المعركة المرتقبة بين “النصرة” و”داعش”، في حال اندلاعها، ستكون شرسة وطويلة نظراً لكثرة أعداد خلايا الأخير “النائمة” واستقدام الأولى تعزيزات في مناطق سيطرتها المتفرقة في ادلب.

ولفتت المصادر أن تنفيذ “داعش” لعملية انتحارية بحزام ناسف الجمعة في جبل الزاوية ضد حاجز لـ “صقور الشام” سرّع من عملية تصفية خلاياه في البلدات الأربع التي تضم معظم مقاتليه، وخصوصاً سرمين التي جرى التوصل فيها بين مجلس “الشورى” الخاص بها و”النصرة” على مداهمة مواقع انتشار خلايا التنظيم اثر تطويق البلدة وفرض حظ تجول فيها.

وعمدت “تحرير الشام” إلى نشر حواجز بآليات ثقيلة ومدرعات على الطرقات المحيطة بـ “مربع الموت” ولاسيما الطريق الدولي الواصل بين سراقب وأريحا وسراقب وسرمين وصولاً إلى مدينة ادلب، وكثفت من تحرياتها للوصول إلى أوكار خلايا التنظيم التي تشكلها بقايا ميليشيا لوائي “داوود” و”سيوف الحق” الذين بايعا التنظيم قبل ثلاث سنوات في مدينة الرقة بالإضافة إلى “جيش الإسلام” بقيادة متزعمه راشد طكو والتي تشير معلومات لـ “الوطن أون لاين” أن “النصرة” أمنت له طريق عودة إلى ادلب مع عناصرها أثناء حصار “قوات سورية الديمقراطية- قسد” لمدينة الرقة.

ويعتبر “مربع الموت” مرتعاً لمقاتلي ميليشيات “أنصار التوحيد”، وهم بقايا “جند الأقصى”، و”أنصار الدين” و”حراس الدين” المقربين من تنظيم القاعدة إلا أن “جيش الإسلام” المتهم الأول في تنفيذ تفجيرات بسيارات مفخخة وعمليات اغتيال طالت قيادات في “تحرير الشام” وبقية الميليشيات المسلحة في ادلب، بحسب وجهة نظر “النصرة” التي أعدمت العديد من عناصره في الشهر الأخير.

ادلب – الوطن اون لاين

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

مصدر سوري: مسرحية الكيميائي زريعة لتقدم الجيش بالغوطة

أكدت مصادر مطلعة أن المسرحية التي تنتجها التنظيمات الإرهابية في الغوطة الشرقية باتهام الجيش العربي السوري باستخدام السلاح الكيميائي تأتي استكمالاً للمحاولات المستميتة من قبل بعض الدول الغربية في مجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان لإنقاذ الإرهابيين من نهاية محتومة على يد الجيش العربي السوري.

وقالت المصادر: إن انتصارات الجيش العربي السوري السريعة ضد الإرهابيين في الغوطة دفعت الإرهابيين ورعاتهم لاستعادة الأكاذيب المعهودة والاتهامات المفبركة لوقف تقدمه وتأمين الحماية لهم واستخدام هذه الاتهامات الباطلة ذريعة للعدوان على سورية.

وأوضحت المصادر أن هذه الحملة سبق أن نبهت عنها الحكومة السورية في جلسات الأمم المتحدة حول تحضير التنظيمات الإرهابية لهذا السيناريو حيث حذر مصدر عسكري أيضاً قبل أيام من أن هناك معلومات مؤكدة أن تلك التنظيمات تلقت تعليمات من رعاتها لاستخدام السلاح الكيميائي في الغوطة واتهام الجيش العربي السوري بذلك.

وأكدت المصادر أن فشل الدول الراعية للإرهاب في تأمين دعم لأدواتها في الغوطة جعلها تلجأ إلى مسرحية الكيميائي التي استخدمتها مرات عدة وانكشف زيفها بالصور والأدلة التي توضح كيف تتم فبركتها وتصنيع الاتهامات لافتة إلى أن الدليل على زيف الادعاءات أنه في كل مرة توجه الاتهامات يكون الضحايا ممثلين من الأطفال ومدنيين وليس بينهم إرهابي واحد.

وأشارت المصادر إلى أن استغلال المدنيين والأطفال من قبل التنظيمات الإرهابية والدول الداعمة لها في فبركة الاتهامات أصبح أمراً مفضوحاً وأن الإرهابيين هم من يتخذون المدنيين رهائن ودروعاً بشرية ويمنعونهم من الخروج عبر الممر الأمن مؤكدة أن الدولة السورية التي تفتح باب المصالحات والممرات الآمنة لإخراج المدنيين من نير سيطرة الإرهابيين هي حريصة على سلامة المدنيين وحمايتهم.

وكان الدكتور بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أكد في آخر جلسة لمجلس الأمن أن لدى الحكومة السورية معلومات تفيد بأن الإرهابيين يحضرون لاستخدام الكلور على نطاق واسع لاتهام الجيش وتنفيذ الهجوم سيكون قبل الـ13 من آذار الحالي.

يشار إلى أن القنوات الشريكة في سفك الدم السوري عمدت عبر حملة شعواء مساء اليوم باتهام الجيش العربي السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية في حمورية بالغوطة الشرقية.

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

استشهاد 4 مدنيين بقذائف إرهابيي “النصرة” على سلحب بريف حماة

استشهد 4 مدنيين وأصيب عشرة آخرون بجروح جراء اعتداء إرهابيي “جبهة النصرة” بأربع قذائف صاروخية على مدينة سلحب بريف حماة الشمالي الغربي.

وأفاد مصدر في قيادة شرطة حماة بأن إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” يتحصنون في منطقة قلعة المضيق-شمال غرب حماة بنحو 50كم أطلقوا مساء اليوم 4 قذائف صاروخية على مدينة سلحب أدت إلى ارتقاء 4 مدنيين وإصابة 10 آخرين بجروح ووقوع أضرار مادية بممتلكات الأهالي ومنازلهم.

وبين المصدر أنه تم نقل الجرحى الى مشفى مصياف الوطني لتلقي العلاج.

ويتحصن في بعض مناطق الريف الممتد بين محافظتي حماة وإدلب إرهابيون ينتمون إلى تنظيم “جبهة النصرة” يستهدفون القرى والمناطق السكنية الآمنة في حماة بالقذائف الصاروخية والهاون.