التصنيفات
أخبار مهمة سورية

مندوب إيران في مجلس الأمن الدولي: واشنطن قدمت هدية لـ “داعش” باغتيال سليماني

أعلن مندوب إيران الدائم في مجلس الأمن الدولي، مجید تخـت‌ روانجي، اليوم الخميس، أن أنجح طريق لضمان السلام والأمن في المنطقة هو انسحاب القوات الأمريكية منها.

وقال روانجي خلال كلمة في مجلس الأمن إن “اغتيال الجنرال سليماني هدية عظيمة من الولايات المتحدة إلى “داعش” وغيرها من الجماعات الإرهابية في المنطقة”، مشيرا إلى أن اغتياله يهدف إلى إثارة التوترات في المنطقة.

وأوضح أن “أنجح طريق لضمان السلام والأمن في المنطقة هو انسحاب القوات الأمريكية منها”، مضيفاً أن “أمريكا تواصل مغامراتها العسكرية في منطقتنا ومازالت تسعى وراء عداءها الفطري تجاه الدول الإسلامية، وخاصة دول الشرق الأوسط”.
ونوه إلى أن “اغتيال سليماني كشف بشكل كامل مزاعم الولايات المتحدة بأنها تحارب الإرهاب وأظهر أنها تحارب من يحاربون الإرهابيين، وليس الإرهابيين أنفسهم”.

هذا وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أعلنت في 3 يناير/ كانون الثاني الجاري، أنها نفذت ضربة بالقرب من مطار بغداد في العراق، قتل فيهـا قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، بالإضافة إلى قيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وتتهم واشنطن سليماني بالمسؤولية عن “العمليات العسكرية السرية” في أنحاء الشرق الأوسط، وخاصة في العراق وسوريا؛ وصنف من قبلها كـ”داعم للإرهاب”.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

خامنئي: صمود الشعب الإيراني يغضب أمريكا

أكد آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي ان “صمود الجمهورية الإسلامية الإيرانية وعدم خضوع شعبها بوجه أمريكا هو حقيقة شيّقة للعالم، يجب الاستفادة منها لنشر حقائق الإسلام والشعب الإيراني”، مشيرا إلى ان “صمود الشعب واستقلالية الدولة يغضبان الولايات المتحدة”.

وشدد الإمام الخامنئي خلال لقائه المسؤولين القائمين على الحج، على ضرورة اغتنام فرصة الحج، لافتا إلى أن التنسيق والتآزر بين مختلف القطاعات لإقامة مراسم الحج بشكل جيد ولائق مدعاة للتقدير والشكر”، وأكد أهمية هذه الفريضة “كحركة سياسية عقائدية واجتماعية”.

وختم الإمام الخامنئي قائلاً إن “الكثير من البلدان تتغافل عن أهمية هذه الفريضة وما يمكن ان تؤديه”، موضحا ان “الإمام الخميني (قدس) علمنا ان الحج هو نقطة بداية لحركة عالمية جادة وبها يحقق العالم الاسلامي الكثير من الانجازات”.

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

المهندس خميس يقدم واجب التعزية والتضامن للرئيس روحاني باستشهاد الفريق سليماني

ممثلاً السيد الرئيس بشار الأسد قدم رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس في طهران امس واجب التعزية والتضامن للرئيس الإيراني حسن روحاني والشعب الإيراني باستشهاد الفريق قاسم سليماني.

وثمن الرئيس روحاني خلال اللقاء تعاطف سورية وتضامنها مع إيران مبيناً أن واشنطن اغتالت الفريق سليماني لأنه كان مناصرا لشعوب المنطقة مؤكداً وقوف إيران قيادة وشعبا إلى جانب سورية وشعبها في مواجهة الإرهاب والحصار الاقتصادي المفروض عليها.

وأشار الرئيس الإيراني إلى أنه من المهم الآن أن تبدأ مرحلة إعادة الإعمار في سورية وعودة الحياة إلى وضعها الطبيعي مؤكداً أن العلاقات السورية الإيرانية المتجذرة ستبقى مستمرة على النهج نفسه.

من جانبه أكد المهندس خميس وقوف سورية إلى جانب إيران في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة ودعم حقها بالدفاع عن نفسها مبينا أن الظروف الحالية تتطلب المضي في تطوير علاقات التعاون المشتركة في كل المجالات معرباً عن الشكر للحكومة والشعب الإيراني لوقوفهما إلى جانب سورية في حربها ضد الإرهاب مؤكداً ضرورة مواصلة اجتثاث الإرهاب وتحرير المنطقة من رجسه.

حضر اللقاء وزير الدفاع العماد علي أيوب ووزير الطرق وبناء المدن الإيراني محمد اسلامي والسفير السوري في طهران الدكتور عدنان محمود والسفير الإيراني بدمشق جواد ترك آبادي.

وفي تصريح لوسائل الإعلام بعد اللقاء قال المهندس خميس: “جئنا اليوم على رأس وفد رسمي بتكليف من السيد الرئيس بشار الأسد لننقل واجب العزاء باستشهاد الفريق سليماني لأشقائنا في إيران على كل المستويات ولسماحة قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي والرئيس روحاني ومن خلالهم للشعب الإيراني” مشيرا إلى الدور الكبير الذي لعبه الشهيد سليماني في محاربة الإرهاب وقوى الشر التي عاثت فسادا بالمنطقة وبلدان محور مكافحة الإرهاب.

إلى ذلك قدم المهندس خميس والوزير أيوب واجب التعازي والتضامن إلى قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي باستشهاد الفريق سليماني قائد فيلق القدس.

وأوضح المهندس خميس أن واشنطن ارتكبت عملاً إجرامياً باغتيالها الفريق سليماني وعرضت الأمن والاستقرار في المنطقة للخطر، مبيناً أن دول وأحرار المنطقة يدركون تضحيات الشهيد سليماني التي عززت مسيرة المقاومة.

من جانبه أشار اللواء سلامي إلى دور الشهيد سليماني في محاربة الإرهاب في عدد من دول المنطقة، مؤكداً أن طريق ونهج المقاومة سيستمران بكل قوة وإيران ملتزمة بذلك.

حضر اللقاء السفير السوري في طهران

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

روحاني: سقوط الطائرة الأوكرانية خطأ لا يغتفر سيحاسب المسؤولون عنه

جدد الرئيس الإيراني حسن روحاني التأكيد على أن الخطأ البشري الذي أدى إلى سقوط الطائرة الأوكرانية لا يغتفر مشددا على بذل كل الجهود للوقوف على تفاصيل هذه الحادثة المؤلمة ومحاسبة المسؤولين عنها.

وقال روحاني خلال كلمة في طهران اليوم إن “حادث الطائرة الأوكرانية ليس حادثا بسيطا وإنما يرتبط بأمن الأجواء الإيرانية والمتسبب به يجب أن يلقى جزاءه ..يجب أن يطمئن الشعب الإيراني والرأي العام العالمي إلى أن هذا الحادث لن يتكرر”.

وأشار روحاني أيضا إلى أنه لا يمكن تجاهل جذور حادثة إسقاط الطائرة فالولايات المتحدة هي من صعد التوتر في المنطقة وهي المتسبب الرئيسي في الحادثة.

ولفت روحاني إلى أن السلطة القضائية ستشكل محكمة خاصة برئاسة قاض رفيع المستوى والعشرات من الخبراء للتحقيق في حادثة الطائرة الأوكرانية المنكوبة.

يذكر أن طائرة أوكرانية من طراز بوينغ 737 سقطت بعد إقلاعها بقليل فجر الأربعاء الماضي من مطار الإمام الخميني جنوب غرب طهران بسبب إصابتها بصاروخ جراء خطأ بشري غير متعمد نتيجة اقترابها من أحد المراكز الحساسة للحرس الثوري على خلفية التهديدات الأمريكية باستهداف 52 نقطة في إيران ما أسفر عن مصرع جميع الركاب البالغ عددهم 167 معظمهم إيرانيون والطاقم المؤلف من 9 أفراد.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

روحاني یضع قانون مواجهة أميركا حیّز التنفیذ

وضع الرئيس الايراني حسن روحاني اليوم الإثنين قانون الرد بالمثل على إعلان أميركا إدراج حرس الثوري في قائمة المنظمات الإرهابية قيد التنفيذ، وهو قانون كان مجلس الشورى قد صادق عليه الثلاثاء الماضي.

وينصّ على تصنيف القيادة المركزية الأميركية المسماة بـ”سنتكوم” وكافة القوى والمؤسسات المنضوية تحتها، على لائحة الإرهاب.

وصادق البرلمان الإيراني بالإجماع الثلاثاء الماضي على مشروع قرار بصفة عاجلة جداً لوضع أعضاء البنتاغون والشرکات والمنظمات التابعة لها وكل المتورطین في اغتيال قائد فيلق القدس على لائحة الإرهاب، وأید مجلس صيانة الدستور الإيراني قرار البرلمان.

ويأتي ذلك في سياق الرّد بالمثل على قرار أو إجراء الولايات المتحدة الأميركية، الرامي إلى تقويض السلام والأمن الإقليمي والدولي.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

بيان من البرلمان الإيراني بشأن الهجمات على”عين الأسد” وحادث طائرة أوكرانيا

أصدر البرلمان الإيراني بيانا، عقب اجتماع مغلق عقده مع قائد الحرس الثوري، اليوم الأحد، قال فيه إن إيران لن تسمح للأعداء باستغلال خطأ إسقاط الطائرة الأوكرانية.

وأعرب البرلمان، في بيانه، عن أسفه لإسقاط الطائرة الأوكرانية، داعيا الإيرانيين إلى المشاركة في مراسم تأبين الضحايا، وذلك حسب وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية “إرنا”.
ووجه البرلمان الشكر للحرس الثوري لصدقه في تحمل مسؤولية إسقاط الطائرة الأوكرانية، مؤكدا أنه لن يسمح للأعداء باستغلال خطأ إسقاط الطائرة الأوكرانية.

وبشأن الهجوم الإيراني على قاعدة “عين الأسد” الأمريكية في العراق، قال البرلمان الإيراني إن “استهداف الحرس الثوري لقاعدة عين الأسد هزيمة للقوة والهيبة الأمريكية، وهي مطلب لملايين الإيرانيين، مؤكدا أن الإيرانيين لن ينسوا أنهم في مواجهة شريفة وقوية مع الولايات المتحدة الأمريكية المجرمة.

يذكر أن، طائرة أوكرانية من طراز بوينغ 737 قد سقطت بعد دقائق من إقلاعها صباح الأربعاء الماضي من مطار “الإمام الخميني” جنوب غرب العاصمة طهران، ما أدى إلى مصرع جميع ركابها البالغ عددهم 167 شخصا وغالبيتهم ايرانيون والطاقم المؤلف من 9 أفراد، فيما أعلنت القوات المسلحة الإيرانية أمس السبت، بعد إجراء التحقيقات اللازمة، بأن الطائرة سقطت بصاروخ أطلقه الدفاع الجوي إثر خطأ بشري وغير متعمد.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

بسبب خطأ بشري.. روحاني يتعهد بمحاسبة المسؤولين عن كارثة الطائرة الأوكرانية

دعا قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي الأجهزة المعنية إلى ضرورة اطلاع الشعب الإيراني بشكل صريح وكامل على نتائج التحقيق بحادثة سقوط الطائرة الأوكرانية.

وامتثالاً لقرار قائد الثورة عقد اجتماع طارىء للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني وقرر الإعلان عن نتائج التحقيقات والتي تؤكد وقوع خطأ في سقوط الطائرة الأوكرانية.

وكان رئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي أصدر أمراً إلى رئيس سلطة القضاء العسكري بضرورة جمع الوثائق والإسراع في الإجراءات القضائية المتعلقة بشأن حادث الطائرة والاستماع لتوضيحات المسؤولين بشأن ذلك.

كما وجه رئيسي بمحاسبة المسؤولين في الحادث وفقا للتعليمات والشؤون القضائية واطلاعه بالنتائج.

في سياق متصل أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الخطأ البشري والإطلاق الخاطئ لدفاعات الحرس الثوري أسفر عن سقوط الطائرة الأوكرانية مؤكدا أن إيران ستواصل التحقيق في الحادث وستحاسب المسؤولين عنه.

وجاء في بيان أصدره روحاني اليوم ونقلته وكالة ارنا أنه “وفي أجواء التهديد والترهيب من قبل النظام الأمريكي وبهدف الدفاع أمام الهجمات المحتملة للجيش الأمريكي بعد استشهاد القائد قاسم سليماني كانت القوات المسلحة الإيرانية في حالة الإنذار القصوى وللأسف أن خطأ بشرياً وإطلاقاً خاطئاً قد أسفر عن كارثة كبرى راح ضحيتها العشرات من الأفراد الأبرياء”.

وأضاف روحاني إن “إيران تأسف لهذا الخطأ وتعرب عن المواساة العميقة لأسر ضحايا الكارثة الأليمة حيث تم الإيعاز إلى الأجهزة المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة للتعويض والتعاطف والمواساة لهم”.

وقال روحاني إن “هذه الحادثة الأليمة ليست قضية يمكن العبور منها بسهولة وينبغي مواصلة التحقيقات المكملة لتحديد جميع أسباب وعوامل هذه الكارثة والملاحقة القانونية لمسببي هذا الخطأ الذي لا يغتفر والإعلان عن النتائج للشعب الإيراني وأسر الضحايا”.

وكانت هيئة الأركان الإيرانية أعلنت في وقت سابق اليوم أن إسقاط الطائرة الأوكرانية المنكوبة جنوب طهران الأربعاء الماضي كان بسبب خطأ بشري نتيجة اقترابها من أحد المراكز الحساسة للحرس الثوري على خلفية التهديدات الأمريكية باستهداف 52 نقطة في إيران مؤكدة أنه ستتم محاسبة الأطراف المسؤولة عن ذلك.

وجاء في بيان صدر اليوم عن الهيئة ونقلته وكالة الأنباء الإيرانية ارنا أن “الطائرة أصيبت بشكل غير متعمد” موضحا أن المسؤولين المختصين في الحرس الثوري سيقومون بتقديم معلومات مفصلة للإعلام عن كيفية وقوع الحادثة.

وأشار البيان إلى أن الطائرة دخلت بطريقة خاطئة في دائرة هدف معاد بعد اقترابها من مركز عسكري حساس تابع للحرس الثوري مبينا أن الجيش كان في تلك اللحظات في أعلى مستويات التأهب وسط التوترات المتصاعدة الأخيرة مع الولايات المتحدة.

وقال البيان إنه “في مثل هذه الحالة وفي ضوء ما حدث وبسبب خطأ بشري وبطريقة غير مقصودة أصيبت الطائرة.. نقدم اعتذارنا عما حصل” مؤكدا أنه ستتم محاسبة الأطراف المسؤولة عن ذلك.

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

سورية تعلن تضامنها الكامل مع إيران بالدفاع عن نفسها

أكدت سورية حق إيران في الدفاع عن نفسها في وجه التهديدات والاعتداءات الأمريكية مبينة أن على الولايات المتحدة أن تتعلم كيف تتخلى عن نهج إخضاع الآخرين ومحاولة فرض الهيمنة والإرادة الأمريكية عليهم.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لـ سانا اليوم إن الجمهورية العربية السورية تعلن تضامنها الكامل مع الشعب الإيراني الشقيق فيما يتعرض له وتؤكد على حق إيران في الدفاع عن نفسها في وجه التهديدات والاعتداءات الأمريكية.

وأضاف المصدر إن سورية تحمل في الوقت نفسه النظام الأمريكي مسؤولية كل ما يجري من تداعيات وذلك بسبب سياسته الرعناء والعقلية المتغطرسة التي تحكم أفعاله وتجعلها أفعال عصابات لا سياسات دول.

وتابع المصدر.. إن الجمهورية العربية السورية تؤكد أن من حق الدول الحرة الرد على العدوان عليها بالطرق التي تراها مناسبة وأن على الولايات المتحدة أن تتعلم كيف تتخلى عن نهج إخضاع الآخرين ومحاولة فرض الهيمنة والإرادة الأمريكية عليهم وتشدد على أن النظام الأمريكي هو المسؤول الأول والأخير عن إثارة الفتن والنعرات والاضطرابات في المنطقة.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

تعزيز الأمن بالعاصمة الأميركية بعد التهديدات الإيرانية

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن السلطات في أنحاء منطقة واشنطن تعمل على تعزيز الأمن في القواعد العسكرية ومقبرة أرلينغتون ومواقع على طول المتنزه الوطني في قلب العاصمة بعد تهديدات إيران بالانتقام من الولايات المتحدة لاغتيالها الفريق قاسم سليماني.
وفي بعض الحالات أغلقت بوابات الدخول في المنشآت العسكرية، ويقوم المسؤولون بتنفيذ المزيد الإجراءات الأمنية من خلال فحص الهويات. وقال متحدث باسم شرطة بارك إن ضباط جهاز الشرطة سيزداد وجودهم بسبب التوترات مع إيران من باب زيادة الحيطة.
لكن بدء تطبيق التعزيز الأمني -كما أشارت الصحيفة- لم يكن سلسا في كل حالة مما جعل البعض يواجهون عودة فوضوية إلى العمل بداية العام الجديد. وقامت قيادة البحرية التي تدير مركز والتر ريد الطبي العسكري في بيثيسدا بتعديل بعض الاحتياطات الجديدة، ونشرت اعتذارا خفيفا على صفحتها بفيسبوك مساء الاثنين بعد أن تسببت التغييرات الأمنية في فوضى مرورية مروعة بالمنطقة صباح ذلك اليوم.
وذكرت الصحيفة أن التعزيز الأمني في القواعد العسكرية بالمنطقة يتماشى مع توجيهات القيادة الشمالية الأميركية التي تشرف على المنشآت لفرض “تدابير إضافية لحماية ظروف القوات لزيادة الأمن والوعي لجميع المنشآت”.
وقد أصدرت كل من قاعدة والتر ريد، وقاعدة أندروز المشتركة في ماريلاند، وقاعدة أنا كوستيا بولينغ بالعاصمة، ومقبرة أرلينغتون الوطنية، وقاعدة مير هندرسون هول المشتركة، وقاعدة مشاة البحرية كوانتيكو في فرجينيا، تحديثات عامة حول الإجراءات الأمنية هذا الأسبوع.
ومن جانب آخر حددت قاعدة أندروز- التي تضم طائرة الرئاسة الأولى- على موقعها على شبكة الإنترنت إجراءات جديدة ابتداء من الثلاثاء للزائرين المسافرين مع شخص يحمل هوية وزارة الدفاع للخضوع لفحص الخلفية قبل دخول الموقع.
وبدأت مقبرة أرلينغتون الوطنية التحقق من هوية كل زائر، وقالت متحدثة باسم الموقع إن هناك وجودا أكثر وضوحا لإنفاذ القانون ولكن الزيارات لم تتأثر.

#الإعلام_الحربي_المركزي

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

بيان للجيش العراقي حول القصف الإيراني للقواعد الامريكية

أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي تعرض مواقع في البلاد للقصف بـ 22 صاروخا منها 17 على قاعدة “عين الأسد” الجوية، اثنان منها لم ينفجرا.

وأكدت خلية الإعلام الأمنى العراقي، في بيان نشرته على حسابها الرسمي على “فيسبوك”، عدم سقوط قتلى في صفوف القوات العسكرية العراقية نتيجة الضربات الصاروخية التي استهدفت مقرات التحالف الدولي ليلا.

وقال البيان: “سقط 17 صاروخاً على قاعدة عين الأسد الجوية من ضمنها صاروخين لم ينفجرا في منطقة حيطان غرب مدينة هيت، و5 صواريخ على مدينة أربيل”.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، في وقت سابق، صباح اليوم، استهداف قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق، ردا على اغتيال قائد فيلق القدس الذي أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها قتلته في غارة بمطار بغداد قبل أيام.

الكشف عن نوع الصواريخ التي استهدفت القواعد الأمريكية في العراق… فيديو
أعلن مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني، حميد رضا مقدم فر، صباح اليوم الأربعاء أن المعلومات الأولية تؤكد وقوع أضرار كبيرة في قاعدة “عين الأسد” رغم أن الأمريكيين يحاولون إخفاء الحقائق.

وأضاف فر قائلا: “جميع الصواريخ الإيرانية أصابت أهدافها بدقة وأننا استهدفنا أهم القواعد الأمريكية في العراق”.
وأكد مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني أن الهجوم أثبت ضعف المنظومات الدفاعية الصاروخية الأمريكية.

وحذر فر من أن أي رد أمريكي سيؤدي إلى إشعال المصالح الأمريكية في المنطقة، مشيرا إلى أن الهجوم الصاروخي الإيراني شكل إهانة للولايات المتحدة وعليها أن تقبل بذلك.

كما حذر حميد رضا مقدم فر، حلفاء واشنطن في المنطقة، من أنهم سيتعرضون للهجوم، إذا استخدمت بلادهم لشن هجمات على طهران.

وبحسب استخبارات الحرس الثوري، فإن الضربة العسكرية التي تمت بـ15 صاروخا بالستيا انطلقت من الأراضي الإيرانية، استهدفت 20 موقعا حساسا في القاعدتين الأمريكيتين، لا سيما في قاعدة عين الأسد الجوية في الأنبار غرب العراق، مشيرة إلى أنه قتل 80 جنديا أمريكيا وتم تدمير طائرات مروحية ومعدات عسكرية أمريكية.